هي

كتب: يسرا البسيوني -

05:19 م | الأربعاء 31 يوليو 2019

أرشيفية

"اكتشفت إني عندي كانسر، وكان لازم أخد علاج كيماوي، وجوزي بدل ما يقف جمبي ويأخد بأيدي من ساعة ما عرف وهو مش بيقرب مني وبينام في أوضة تانية، ورفض يديني أي فلوس عشان أتعالج".. بهذه الكلمات بدأت "مها" صاحبة الـ 49 عاما سرد تفاصل طلبها الخلع من زوجها الذي يعمل بمركز مرموق بأحد البنوك، بعد زواج استمر 18 عاما قررت مها رفع دعوى خلع ضد زوجها أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة.

قالت مها لـ"الوطن" إنها قضت مع زوجها 18 عاما وساندته وكانت تأخذ بيده في كل محنه يتعرض لها، ولكنها صدمت فيه عندما تعرضت لوعكة صحية مؤخرا واكتشفت أنها مريضة سرطان ليأتي رد فعله كالصاعقة عليها: " قالي اصرفي على علاجك من معاكي أنا معيش أصرف عليكي، ودا مرض مش سهل ولا هيصرف  ألف ولا 2، بيعي ميراثك وتعالجي بيه، ومن يوم ما عرف بمرضي وهو بيرجع من برا يغير هدومه وينزل، مبيفكرش يسأل عليا حتى أكلت ولا مكلتش ولا خدت علاجي، ولا يفكر يجي معايا وأنا رايحة للدكتور، بعت جزء من الدهب بتاعي، عشان أقدر أصرف على التحاليل والأشعة، وعرضت قطعة أرض كنت ورثتها من أمي للبيع، نفسيتي تعبت منه وولادي قالولي أطلقي".

وأضافت "مها" أن زوجها كان يتعمد تجريحها بالكلام دون مراعاة لشعورها: "كان كل ما يشوفني يقولي حطي حاجة على شعرك ده أنت مبتبصيش في المراية، مفتكرليش أي لحظة حلوة عشناها سوا، ولا أما كنت بسهر جمبه بالأيام في تعبه، طلع قليل الأصل واتكشف قدامي وقدام عياله، عمري ما تخيلت أنه يطلع بالقبح ده بعد عشرة 18 سنة، وصاحب عيله من دور عياله بتشتغل معاه وبقا رايح جاي معها ولا فارق معاه حد، وصلت لمرحلة إني كرهت حياتي ومبقتش حاسة إني ليا قيمة، مش هقول غير حسبي الله ونعم الوكيل، مبقتش مستحملة أشوفه في البيت، ولا حتى أسمع صوته، طلبت منه الطلاق ورفض قالي عايزة تتطلقي ليه هو أنت لسه هدوري على جواز تاني عايزة تسيبي البيت سبيه، إنما طلاق مبطلقش، فقررت أرفع أخلعه".

أخبار قد تعجبك