هي
صورة أرشيفية

بعد أقل من عام على الزواج، أقامت "عزة.م" 29 عامًا، دعوى خلع حملت رقم 1820/2019، ضد زوجها "أسعد.ع" 33 عامًا، لاستحالة العشرة بينهما.

ارتباط تقليدي جمع الزوجين بعد فترة خطبة قصيرة، لتنتقل معه إلى منزل عائلته في بشتيل، تروي عزة لـ"هن": "كان معرفة صاحب عمي وشافني مرة عنده في المصنع وطلبني منه وعمي وافق واتجوزته بعد فترة خطوبة حوالي 5 شهور لأني كان مكتوب كتابي قبل كدا وعمي مرضاش يخلينا نعمل خطوبة كبيرة عشان كلام الناس واتجوزته في بيت أهله".

خلافات بسيطة تحولت إلى أزمات كبيرة، تضيف الشابة العشرينية: "من يوم ما اتجوزنا وأنا بحاول أبقى كويسة مع أهله وبنزلهم من الصبح أطبخ وأساعد في البيت مع إني معايا دبلوم وكنت بشتغل في مشغل وبكسب لكنه أصر إني أسيب شغلي قبل الجواز ووافقت لكن مشاكل أخواته البنات مبتخلصش وبيحاولوا يجروا شكلي بأي شكل واتهجموا علي وضربوني كذا مرة وهو مكانش بيعملهم حاجة لحد ما بقيت أرفض أنزل عندهم تحت وقولتله مش هساعد في حاجة بدل ما يقولي كلمة كويسة بقى يضربني هو وييجي عليا".

اقرأ أيضًا: "عبير" تطلب الخلع: "بيخزن الفسيخ في الشقة وبيحرجني قدام أهلي وجيراني"

مشادات عديدة وقعت بين الزوجين وانتقلت للأسرة، توضح عزة: "غضبت ورحت عند أهلي واشتكيت لعمي أكتر من مرة وكلمه بالزوق أكتر من مرة لكنه بلطجي ومعجبهوش الكلام لحد ما كرهت أعيش معاه من كتر الضرب والبهدلة.. آخر مرة صالحني رجعت لاقيت أخواته سارقين شقتي واخدين هدومي وحاجات المطبخ اللي كنت جيباها من شقايا وهو قالي لازم تنزلي تطبخي معاهم تحت وتعيشي زي مراتات أخواتي لو عايزة تكملي ورفضت وقلتله دا مكانش اتفاقك مع عمي، راح قل أدبه علي وشتمني وشتم عمي وضربني رحت ضربته، ونزلت أجري من البيت لاقيته بيجري ورايا في الشارع بالساطور، وحالف يموتني لولا ولاد الحلال خلصوني منه ورجعوني بيت عمي بالعافية ومن يومها بقاله 3 شهور رافض يطلقني وأنا عايزة أخلص منه وأرجع لحياتي وشغلي".

أخبار قد تعجبك