علاقات و مجتمع

كتب: الوطن -

04:13 م | الثلاثاء 02 يوليو 2019

الطلاق في السعودية

تداولت تقارير إعلامية مؤخرا ظاهرة ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة العربية السعودية، وهو ما دفع مجموعة من الصحفيين وخبراء ملف الأسرة للتحذير من خطورة تلك الظاهرة.

وفي سياق متصل، نفى الأمين العام لجمعية "ابن باز" للتنمية الأسرية، الدكتور علي ابن عبدالرحمن الرومي حقيقة التقارير المذكورة، مؤكدًا أن معدلات الطلاق في السعودية منخفضة مقارنةً بمعدلات دول العالم، وأن العلاقة الزوجية في المجتمع السعودي تتسم بالاستقرار.

ورأى  الرومي أن "التفسيرات الدارجة لإحصاءات الطلاق في السعودية في الغالب تفسيرات مغلوطة"، لافتا في هذا السياق إلى أن نسبة "صكوك الطلاق الصادرة في عام معين إلى صكوك الزواج الصادرة في العام نفسه لا يصح أن تقرأ على أنها نسبة الطلاق بين السعوديات في ذلك العام لأن صكوك الطلاق هذه ليست جزءا من صكوك الزواج تلك"، بحسب مانقلته صحيفة "سبق" الإلكترونية.

وشدد الرومي على أن "البيانات المعتمدة للحالة الزواجية عالميا هي بيانات التعداد السكاني التي تشير إلى أن هناك 4 إلى 6 مطلقات سعوديات مقابل كل 100 سعودية متزوجة، وهي بيانات متاحة في جداول الحالة الزواجية للسعوديين في التعداد السكاني للأعوام" الأخيرة.

ومن جانبه رأى الكاتب السعودي صالح المسلّم أن ظاهرة الطلاق في الوقت الحالي "أصبحت قضية كبرى، لا حلول لها في الأفق، ولا حلول جذرية تلوح أمام أعين المجتمع، أرقام خيالية، حيث تبين آخر الإحصائيات أن هناك أكثر من 4000 حالة طلاق خلال شهر واحد، أي أكثر من 300 حالة طلاق في اليوم".

ودعا الكاتب إلى مواجهة هذه الظاهرة من خلال مجلس الشورى، وطلب أيضا من "الجهات العليا أن تتدخل بقرارات صارمة، كي لا نصل إلى مرحل الانهيار الأسري".

 

 

أخبار قد تعجبك