رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صحيفة تركية تنتقد تبذير زوجة أردوغان: تحمل حقيبة بـ50 ألف دولار والشعب يعاني من الجوع

كتب: آية أشرف -

10:12 م | السبت 29 يونيو 2019

صحيفة تركية تنتقد تبذير زوجة أردوغان:

انتقدت صحيفة "جمهوريت التركية" المعارضة، تبذير زوجة الرئيس التركي، أمينة أردوغان، بسبب حقيبتها، التي ظهرت بها خلال رحلاتها الخارجية، والتي يصل سعرها من نوع هيرميس 50 ألف دولار، على الرغم من مُعاناة الشعب التركي من البطالة والجوع.

 

ودومًا ما تثير زوجة أردوغان الجدل، حولها بسبب الحقائب الفاخرة التي ترتديها، والتي تثير غضب الشعب التركي. 

ففي عام 2017 طبقت زيادة على راتب الرئيس التركي ليصل إلى 39 ألفا و71 ليرة، بما يوازي "1/5" سعر حقيبة زوجته.

لم تكن تلك المرة الأولى التي تُثير فيها قرينة الرئيس التركي الجدل حولها بسبب مقتنياتها، التي تضع الكثير من علامات الاستفهام، فتسوقها في المتاجر الكبرى، لشراء الملابس الأوروبية، واحتسائها للشاي المستورد الذي يكلفها الكثير كان مثيرًا للتساؤلات، فهي بالأصل لا تعمل ولم تُكمل دراستها عقب دخولها مدرسة مدحت باشا المسائية للفنون، كما أن لزوجها راتبا شهريا مُعلنا عنه.

ففي عام 2009 أثارت "أمينة" جدلًا كبيرًا بسبب الحقيبة التي حملتها معها أثناء سفرها إلى ديفيس، فكانت تحمل ماركة V&R الهولندية ويصل إلى مليون ليرة.

ولم تكتفِ السيدة بالجدل الذي أُثير حولها عقب تلك المرة، بل ظهرت أكثر من مرة، وتحديدًا أثناء سفرها وهي تحمل حقائب من ماركة Hermes.

وحسبما ذكرت صحيفة الزمان التركية، أثار الرئيس التركي جدلًا كبيرًا بسبب نفقات أسرته وقصره العالية، والتي جاءت بالتوازي مع إعلانه عن سوء الأحوال الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ما أدى لاشتعال الرأي العام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي ضده.

لتخرج الرئاسة فيما بعد مُبررة الأمر "بأنه يتوجب إدارة أعمال الرئاسة بما يليق بمكانة البلاد انطلاقا من شعار (لا يمكن التنازل من هيبة ووقار الدولة) وأن أعمال الرئاسة تنفذ بما يليق بمكانة البلاد وحجمها وبالتكلفة المناسبة".

ونقلًا عن مجلة فوربس الأمريكية، فإن أردوغان يعتلي قمة قائمة الأجور لزعماء العالم، والتي تقدر ثروته بنحو 150 مليون يورو، ما يثير الشكوك دائمًا حوله.

الكلمات الدالة