أخبار تهمك
مصدر يوضح حقيقة وفاة خادمة فلبينية في الكويت بسبب الاعتداء الجنسي

لا تزال قضية وفاة الخادمة الفلبينية، بالكويت، على صفيح ساخن، خاصة في وسائل الإعلام الكويتية والمحلية، بعدا أُشيع أنها توفيت بسبب الاعتداء عليها.

واليوم، أكد مصدر أمني كويتي، أن الخادمة الفلبينية، ماكونستسیل لاقو دایغو، توفيت بشكل طبيعي، دون وجود شبهة جنائية، بعد معاينة الجثة، وعدم وجود ما يؤكد تعرضها للاعتداء. 

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية، أوضح المصدر، إنه يوم اكتشاف الواقعة كان باب غرفة الخادمة مغلقا عليها من الداخل، وبعد الحصول على إذن من الجهات المختصة تم كسره من قبل رجال الإدارة العامة للإطفاء.

ولفت إلى أنها وجدت على سريرها بشكل طبيعي، دون وجود أثر للاعتداء، أو حتى الضرب. 

وأشار إلى "عدم وجود أي دليل يثبت تعرضها للضرب، وأن تقرير الأدلة الجنائية أثبت أن الشباك الموجود في غرفتها لم يتم فتحه".

وكانت وسائل الإعلام المحلية، تداولت مؤخرًا، أخبارا تفيد بوفاة خادمة فلبينية في الكويت، عقب الاعتداء الجنسي عليها، الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا، مطالبين بإيقاف إرسال العمالة المنزلية الفلبينية إلى الكويت.

لم تكن تلك الحادثة هي الأولى، التي تتسبب في توتر العلاقات الفلبينية الكويتية، ففي العام الماضي، وجرى العثور على جثة خادمة فلبينية مجمدة بثلاجة في إحدى الشقق، الأمر الذي دفع الرئيس الفلبيني رودريغو دوتريتي بإعلان حظرا لإرسال العمالة للكويت، إلا أنه تم رفع الحظر في مايو 2018.

أخبار قد تعجبك