أخبار تهمك
بالتزامن مع ذكرى وفاته.. والدة يوسف عن تسليم المتهمين بقتله لنفسيهما:

حالة من الفرحة والشعور بالانتصار سيطرت على مروة القناوي، بعد أن سلم المتهمان بقتل ابنها "يوسف"، خالد أحمد عبد التواب، طالب، وطاهر محمد أبوطالب، ضابط مفصول نفسيهما إلى أجهزة الأمن، لتنفيذ حكم صادر بحقهما بالسجن 7 سنوات.

"مش قادرة مدى فرحتي وسعادتي" بهذه الكلمات علقت مروة في حديثها لـ"هن"، عن شعورها بالنصر في قضية طفلها "يوسف" الذي راح ضحية الطلق الناري في أحد الأفراح، منذ عامين، مضيفة بأنها ترى أن حق طفلها سيعود بهذا الخبر عند تنفيذ الحكم: "الفرحة هتكتمل عند التقاضي بصورة نهائية.. والحكم يتنفذ".

وتابعت "مروة" بأن حق طفلها "يوسف" جاء بمساعدة الكثير ممن تضامنوا في قضيتها، من بعض أعضاء مجلس النواب الذين وقفوا بجانبها منهم النائبة أنيسة حسونة والنائب هيثم الحريري ومحمد فؤاد، وأيضًا التغطية الإعلامية التي دعمت قضية يوسف.

وأشارت إلى أن اضطرابها عن الطعام الذي بدأته منذ شهر ونصف كان أيضًا ضمن الدوافع التي حركت سير القضية: "بشكر كل اللي ساعدني في قضية يوسف.. بباركلنا كلنا".

ويأتي خبر تسليم المتهمان نفسيهما إلى أجهزة الأمن بالتزامن مع ذكرى وفاة "يوسف"، التي تحل بعد يومين، إذا كانت الواقعة التي تسببت في مقتله يوم 17 مايو 2017، لتشعر "مروة" بأن حق طفلها أتى في ميعاده: "دي حالة من الروحانيات.. وحقه جه في معاده".

وكانت مروة أعنت إضرابها عن الطعام، قبل نحو 45 يومًا، وهو ما أدى لدخولها في أزمات صحية متكررة، آملا منها في رجوع حق "يوسف".

ويذكر أن المتهمين خالد أحمد عبد التواب، طالب، وطاهر محمد أبوطالب، ضابط مفصول، المتهمين بقتل الطفل "يوسف"، سلما نفسيهما إلى أجهزة الأمن، لتنفيذ حكم صادر بحقهما بالسجن 7 سنوات على خلفية اتهامهما بقتل "يوسف".

وأنهت مروة إضرابها عن الطعام، منذ يومان، بعد أن قضت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بالتجمع الخامس، باعتبار الحكم الغيابي الصادر بحق المتهمين خالد أحمد عبدالتواب، طالب، وطاهر محمد أبوطالب، ضابط مفصول، بالسجن لمدة 7 سنوات، قائما، في قضية مقتل الطفل يوسف العربي في مايو 2017، بميدان الحصري بالسادس من أكتوبر.

يذكر أن محكمة جنايات الجيزة المنعقدة في التجمع الخامس، قضت حضوريًا، منذ عام ونصف، بمعاقبة المتهمين زياد محمد فرج "طالب"، وطاهر محمد أمين ضابط سابق بمديرية أمن الفيوم، وخالد أحمد عبدالتواب محمد، نجل عضو بمجلس النواب، بالسجن لمدة 7 سنوات، وتغريم كل منهما 20 ألف جنيه، لإدانتهما بقتل الطفل يوسف في ميدان الحصري، مايو العام الماضي، عن طريق الخطأ، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص.

كما عاقبت المحكمة المتهم ماجد خالد السيد طالب، بالسجن المشدد لمدة 5 سنوات عن تهمة حيازة سلاح دون ترخيص، وقضت ببراءته من تهمة القتل الخطأ.

وصدر الحكم برئاسة المستشار محمد منصور حلاوة عضوية المستشارين محمد عمر الأنصاري وخالد مرعي رشوان، وسكرتارية أشرف جابر ومحمد الغلبان، ومنعت المحكمة حضور وسائل الإعلام جلسة الحكم.

وفي مايو 2018 قررت الدائرة 46 مدني بمحكمة الاستئناف رفض طلب رد هيئة المحكمة، التي تنظر محاكمة المتهمين بقتل الطفل يوسف العربي، بمنطقة السادس من أكتوبر.

وغرمت المحكمة مقدم طلب الرد 4 آلاف جنيه، وكانت النيابة العامة أحالت المتهمين بقتل الطفل إلى محكمة الجنايات، وأثبتت التحقيقات أن الطفل يوسف توفي نتيجة إصابته بطلق ناري في الرأس أثناء وقوفه في أحد المحال بمنطقة السادس من أكتوبر.

أخبار قد تعجبك