فتاوى المرأة
سحر

تسعى الفتيات دوما لحل مشكلاتهم وخاصة العاطفية بكل الطرق الممكنة، من الاستعانة بالأقارب والأصدقاء، ولكن أحيانا ما تغلبهن قلة الحيلة، ولشدة رغبتهن في الحصول على هذا الحبيب يلجأن للدجالين والمشعوذين، وطلاسم السحر أحيانا في محاولة بائسة لـ"جلب الحبيب"، و"رد الغريب"، تفلح وتخيب، ولكن للدين رأي آخر.

حيث ردت دار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليها عبر موقعها الرسمي يقول، "ما حكم اللجوء إلى الدجالين والمشعوذين؟"

وجاء في الإجابة، "اللجوء إلى الدجالين والمشعوذين والاعتماد عليهم في جلب الخير أو دفع الشر نهى عنه الشرع؛ فعن عمران بن حصين رضي الله عنه أن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ قال: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَطَيَّرَ أَوْ تُطُيِّرَ لَهُ أَوْ تَكَهَّنَ أَوْ تُكُهِّنَ لَهُ أَوْ سَحَرَ أَوْ سُحِرَ لَهُ، وَمَنْ أَتَى كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ» رواه البزار بإسناد حسن".

وأكملت الإفتاء في إجابتها، "وجعل النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ إتيانَ هؤلاء وتصديقَهم مانعًا من قبول العمل فقال: «مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ فَصَدَّقَهُ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً» رواه مسلم.

أخبار قد تعجبك