امرأة قوية

استطاعت المرأة التفوق على الرجال في مجالات عدة، مجالات كانت تعتبر حكرًا عليهم، إلا أن هناك عددًا من المهن والوظائف، من الصعب على الرجل أن ينافس فيها المرأة، حيث تتفوق بها المرأة وتشكل النسبة الكبرى في العمل بها، للتقاسم مع الرجل تلك النجاحات رافعةً شعار المرأة قادرة على فعل أى شئ مهما بلغت صعوبته، وهو الأمر الذي وضعته سارة منصور، الفائزة بجائزة سيدة العام من الجيل القادم للمرأة في مجال الطاقة، أمام نصب أعينها منذ أن كانت طالبة.

سارة منصور من مواليد الإسكندرية عام ١٩٨٨، تخرجت من مدرسة الريادة للغات بمجموع100 % في الثانوية العامة، عملت  كمهندسة أجهزة وتحكم فى إدارة الصيانة بوظيفة مهندس ممتاز، وشاركت في مشروعات تطوير الصيانة بالموقع، لبست الأفارول والخوذة وطلعت الأبراج والمستودعات والمعدات لصيانة الأجهزة.

وذكرت أثناء حديثها لـ"هُن"، في شهر سبتمبر 2018، أن "شركتي أبلغتني أن في مسابقة خاصة بمؤتمر المراة في الطاقة لعام 2019، والشركة المنظمة للمؤتمر كانت عاملة اجتماع للسيدات العاملات في مجال الطاقة سواء داخل الشركات المصرية والأجنبية داخل مصر، لتدريبنا على طرق التقدم لهذه المسابقات".

وتابعت سارة: "كانت المسابقة مقسمة لـ4 فئات منها المخصص للقيادة وهو للسيدات ذات خبرة تصل لـ25 عامًا، والفئة الثانية سيدة العام للجيل القادم، وهى كانت للمتقدمات ذات الـ10 أعوام خبرة تحت 35عامًا، وجائزة أخرى للشباب والطلاب المقيدين بالجامعات، والفئة الرابعة مخصصة للشركات والمؤسسات المشاركة للسيدات داخل المواقع".

وأضافت سارة، أن "التقديم كان عبارة عن ارسال خطاب يوضح الإنجازات العملية الخاصة بي، وشهادات تقدير وجوائز، أو عمل اجتماعي خاص بأهم الإنجازات التي توضح قدراتي وتؤهلني للمسابقة".

إلى جانب امتهانها مجال الطاقة، تعتبر سارة متسلقة جيدة للجبال والتي تُعد من اهم هواياتها، وتمكنت من رفع علم مصر على قمم الجبال لأكثر من مرة، وتسعى جاهدةً لتسلق أعلى قمة في العالم وهي قمة إيفرست، وأضافت: "تسلقت جبال الهيمالايا وكليمنجارو والألب وأطلس والقوقاز وغيرهم فى مختلف أنحاء العالم".

حصلت سارة على مجموع 100%، في الثانوية العامة وهو ما أهلها  للفوز بمنحة فازت بمنحة شركة بتروناس الماليزية ووزارة البترول عام 2007، للدراسة بجامعة بتروناس بماليزيا لمدة 5 أعوام، لتحصل على درجة بكالوريوس الهندسة الكهربية بتقدير عام "جيد جدًا".

وأردفت خلال حديثها لـ"هُن"، قائلةً: "في مؤتمر سنوي خاص بمجال البترول والغاز والطاقة اسمهegypt petroleum show، النسخة الثالثة منه اتعملت السنة دي من 11 لـ 13 فبراير بمركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة، تحت رعاية رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، بحضور السيد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية.

كانت النسخة الثالثة مقسمة لأكثر من مؤتمر منها فني ومؤتمر خاص بالسلامة ومؤتمر خاص بالمرأة  تحت عنوان" المرأة في الطاقة"، وأشارت سارة:"أكد المهندس  طارق الملا خلال فعليات مؤتمر المرأة في الطاقة على تقدير مشاركة العاملات في مجال الطاقة في التنمية، وكان بيشجعهم  بمنحهم الثقة للتمكن من مناصب قيادية في مجال الغاز".

وعن التفاصيل الخاصة بالشركة المنظمة ولجان التحكيم ذكرت:" الشركة المنظمة كانوا جايبين لجنة تحكيم محايدة متخصصين في مجال البترول والغاز داخل الشركات الأجنبية والمحلية، وأكاديمين من الجامعة لتقييم جميع المتقدمات واختيار الفائزات، وفي شهر 11 تم  الإعلان عن الثلاث سيدات اللاتي وصلن للنهائيات".

سعادة بالغة لم تكن تتصور سارة أن تصل إليها يومًا ما فور إعلان اللجنة فوزها باللقب والجائزة، وقالت: "يوم اعلان النتيجة يوم 13 فبراير، كانت مفاجأة لم أكن اتوقعها فرحت بيها وبالجائزة، هي شجعتني وحسستني بالتقدير وثقة في نفسي أكثر، خصوصًا لوجود السيدة هالة السعيد وزيرة التخطيط وهو الذي أعطانا الأمل بوجود عنصر نسائي لسيدة على قدر عالي من الذكاء والنجاح داخل الحكومة المصرية في ذلك الوقت".

أخبار قد تعجبك