كافيه البنات
حمو بيكا

الغناء والرقص على المهرجانات الشعبية، أصبحت واحدة من الركائز الأساسية التي تُقام عليها حفلات الزفاف، فلم يعد تداول ذلك اللون من الغناء يقتصر على جنس محدد، أو طبقة اجتماعية بعينها.

ومؤخرًا أصبح المطرب الشعبي "حمو بيكا" محلا لإثارة الجدل حوله، خاصة عقب المشادات التي حدثت بينه وبين منافسيه، والأمور المُتعلقة بشأن التحاقه بنقابة الموسيقيين.

واليوم علمت "الوطن" من مصادر داخل نقابة المهن الموسيقية، أن مطرب المهرجانات حمو بيكا، منع نهائيا من مزاولة مهنة الغناء أو إقامة أي حفلات، وذلك بعد أن تشكلت لجنة استماع له بالنقابة، والتي حضر بها عدد من الموسيقيين الكبار أمثال حلمي بكر ورضا رجب، عضو مجلس الموسيقيين.

ومن المقرر منع حمو بيكا من إقامة أي حفل غنائي بالجمهورية لعدم حصوله على تصريح مشتغلين، أو منتسب من النقابة، وسيتم محاسبة أي مكان يتم استضافته للغناء فيه.

الأمر الذي تم تداوله بشكل كبير، خاصة بعض المجموعات السرية الخاصة بالفتيات، اللاتي قررن دعم المطرب الشعبي، فقالت آية أحمد: "معلش يعني هو أه فن غير راقٍ وكل حاجة بس هترقصوا على إيه في الافراح وهنهيص إزاي لما يمنعوه، ما أحنا بنرقص على مهرجانات".

بينما ردت وصال بسيوني، قائلة: "مهما كنا متفقين أو مختلفين في سماع الأغاني دي بس في كتير منهم أوكا وأورتيجا وغيرهم كتير إشمعنا حمو بقى ولا عشان هو سمع واتشهر".

وتابعت: "لو ركزنا في كلمات بعض الأغاني هتلاقي فيها نصيحة وعرف يوصلها بطريقته".

وأضافت ميرنا محمود: "صعبان عليا والله بغض النظرعن اللي بيقدمه بس هو فعلا كان عايز يفرح الناس".

وردت الأخيرة قائلة: "إزاي مفيش حمو بيكا تاني، دي حاجة تزعل".

 

 

أخبار قد تعجبك