كافيه البنات
فتاة تستغيث عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي :

حينما يصبح الأب ذئبًا بشريًا يُبيح وينهش جسد ابنته، بدلًا من حمايتها والمحافظة عليها، ويتجرد من كل مشاعر الإنسانية، ليرتكب أب أبشع جريمة في حق ابنته، حينما سمح لنفسه النظر والتمعن في جسد ابنته مما جعلها تلجأ وتستغيث لإنقاذها منه عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، روت فتاة تدعى "ريم. ع" تفاصيل تحرش والدها بها والاعتداء عليها لأكثر من مرة.

وذكرت: "بابا بيتحرش بيا، حكيت قبل كده، لكن لازلت مش فاهمة ومش قادرة افتكر، بدأ الموضوع وأنا عندي 13 سنة فترة إعدادي كنت قريبة منه أوي بقوله يا حبيبي".

تفاجئت ريم، ذات يوم برائحة كريهة تنبعث منها ولا تعلم مصدرها لتكن هذه الواقعة الأولى، وذكرت: "أما صحيت من النوم لقيت ريحتي كلها سجاير وعرق ومش فاكرة أيه السبب".

بدأت ريم تشك في الأمر وتدقق في التفاصيل وأضافت: "تاني موقف بابا إنت كنت واقف في الأوضة بتعمل إيه؟ أنا مدخلتش أوضتك إنتي اللي جيتي الأوضة عندي، أنا يومها استغربت بابا ليه كذب، أنا مدخلتش هو اللي كان واقف وباصص عليا".

وتابعت ريم: "شوفت حتة من فيلم إن جوز أم بيعمل كده مع بنت فأما ركزت خوفت بدأت من وقتها استغرب وأفهم ليه بابا إما يجي يصحيني يلمس جسمي".

وسط تساؤلات كثيرة من الفتاة حول ما يقوم به والدها، أضافت:"ليه بيقرب شفايفه من جسمي وهو بيقوم، طيب ليه بيجي يهزر بيلمس رجلي".

ظلت ريم، تتجاهل تلك الأمور حتى وصولها للمرحلة الثانوية، وذكرت "طنشت لحد ما وصلت لثانوي بدأت أعنفه ازعقله لو عمل كده وأقوله متلمسنيش علاقتي بيه بقت وحشة جداً".

كان الأب يستغل نزول الجميع من المنزل حتى ينفرد بريم، وقالت: "كنت باخد شاور وكلهم نزلوا لقيته نزل البراد وعمل إنه بيعمل شاي أما طلعت قولتله منتا معملتش شاي أومال كنت بتعمل إيه ف المطبخ سكت".

ظنت ريم أنها تُصاب بتهيؤات وتحاول تتعامل معه كأب لها دون التفكير فيما يقوم به، وذكرت: "بدأت أقرب منه بعدها أعامله كبابا  بقنع نفسي إن أنا ممكن مريضة ودي تهيؤات وبدأت أنزل صوري معاه وأحكي للناس قد إيه بابا عظيم".

شكت ريم، في سلوك والدها أكثر من مرة وحينما فاض بها قررت فضح أمره أمام الجميع، وقالت: "من قريب طالعة من الحمام لقيته وهو ماشي خبط فيا بأيده، وكأن معملش حاجة أما زعقت قالي في إيه قولتله يعني مش شايف، أنا مش فاهمة حاجة مع العلم مسكت موبايله قبل كده لقيت بيتفرج على حاجات مش كويسة، ولما وقولتلهم في البيت اللي فتح الحاجات دي بابا زعقوليِ، قولولي ده ايه أنا ظلماه".

أخبار قد تعجبك