أم صح
عودة الدراسة

"أجازة تخلص.. مدارس ارجع.. دروس ادفع.. سندوتشات اعمل"، هكذا استقبل أولياء الأمور الفصل الدراسي الثاني وسط ضغوط ارتفاع تكلفة الكتب الخارجية وشراء المستلزمات المدرسية ومصروفات الدروس الخصوصية وغيرها.

وقالت عبير أحمد مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن أولياء الأمور استعدوا لبدء الدراسة للفصل الثاني وتهيئة أبنائهم لها.

وأضافت عبير، أثناء حديثها لـ"هُن"، أن أولياء الأمور اشتروا الكتب الخارجية خلال إجازة منتصف العام، بالإضافة إلى شراء جميع الأدوات والمستلزمات المدرسية التي يحتاجها أبناؤهم خلال الدراسة.

وأشارت عبير إلى أن أولياء الأمور بدأوا في إعادة تأهيب وتهيئة أبنائهم للدراسة، وذلك فيما يتعلق بالنوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا، وتقسيم اليوم بين الدراسة والمذاكرة والنوم.

وتابعت ماجدة طارق، ولية أمر طالبة بالصف الأول الإعدادي: "هنرجع تاني لهم الدروس ومصاريف الكتب والأدوات المدرسية اللي مبتخلصش إحنا بنرجع التيرم التاني وبنفضل نفكر الإجازة الكبيرة إمتى".

وأكدت أنها بدأت في تنظيم ساعات النوم لابنتها حتى تتمكن من الاستيقاظ مبكرا للمدرسة، وشراء الأدوات المدرسية وغيرها، مضيفة: "عملت ورقة فيها هحتاج أجيب إيه من أكل وملابس جديدة وعملت ميزانية طبعا للدروس اللي بتبدأ أول يوم دراسة".

"هيرجع ضغطي يعلى تاني علشان المذاكرة والنوم بدري ملحقناش نرتاح"، هكذا بدأت أميرة مجدي، ولية أمر طالبة بالصف الأول الثانوى حديثها لـ "هُن"، معبرة عن حزنها لعودة الفصل الدراسي الثاني سريعا.

وتقول: "الوقت جري بسرعة أوي وهنرجع للهم تاني.. دروس ومصاريف ملهاش آخر، أنا اشتريت لبنتي كل الكتب قبل ما تخلص وخصصت جزء من الميزانية لمصاريف التيرم التاني سواء في المدرسة أو الدروس أو الكتب وغيرها، وهنرجع تاني نصحى بدري".

أخبار قد تعجبك