هو

كتب: ندى نور -

01:44 م | الأحد 27 يناير 2019

أرشيفية

اختارت أن تتزوج منه رغم علمها بكل عيوبه، لكن طفلتها صاحبة الـ16 عامًا دفعت ثمن هذا الزواج، بعدما قتلت على يد والدها، وفقا لـ(منال ن.- 37 عامًا) "اسم مستعار"، في شكواها التي تقدمت بها إلى "مكتب شكاوى المرأة" بالمركز القومي للمرأة.

تروى "منال"، معاناتها بعد زواجها منذ 18 عامًا، قائلة: "قبل الجواز كنت عارفة أنه في عيوب كتير بس قلت ممكن العيوب دي تتغير بعد الجواز، بس مفيش حاجة اتغيرت العيوب زادت، وبعد إنجابي بنتي الوحيدة قلت لنفسي بلاش أخلي البنت تعيش من غير أبوها".

تحملت السيدة الثلاثينية مشقة الحياة وترك زوجها العمل حتى تتحمل عبأ تربية ابنتها الوحيدة، وتقول: "مشي من الشغل بعد اتهامه بالسرقة، وفي نفس الوقت ده دخل سكة الإدمان بدأ بالحشيش وبعد كده الهيروين، نزلت اشتغل علشان أقدر أكفي مصاريف بنتي والبيت".

تحول الزوج كما وصفت إلى "وحش"، بعد وصوله في الإدمان إلى مرحلة متأخرة ورفضه الخضوع للعلاج، مضيفة: "لما أدمن الهيروين بقيت أشوف في عينيه نظرة غريبة لبنته، خوفت عليها بس متوقعتش أنه ممكن يعمل فيها حاجة".

كانت الأم وحيدة، توفى والديها فلن تجد سبيلًا سوى الصبر على وضع زوجها، الذي قرر بيع كل شيء بالمنزل حتى يستطيع توفير ثمن "الهيروين"، واستكملت: "بنتي ماتت قدام عيني ومعرفتش أعمل حاجة، بعد ما بنتي رمت  جرعة الهيروين في الزبالة فضل يضرب فيها في كل مناطق جسمها لحد ما رمت نفسها من البلكونة هروبا من قسوة أبوها".

فر الزوج هاربًا بعد قتل ابنته، وتقول الام: "هرب بعد ما قتل بنته بس أنا مش هسيب حق بنتي"، وما زالت تبحث عمن يتولى القضية لإعادة حق ابنتها الوحيدة التي قتلها والدها نتيجة الإدمان.

أخبار قد تعجبك