موضة وجمال
كاتي

جمالها الداخلي والخارجي، كان سببا في اختيارها وجها لماركة مستحضرات تجميل شهيرة بالولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من إصابتها بمتلازمة "داون"، إلا أن "كاتي جرانت" ذات 20 عاما استطاعت أن تضع بصمتها في عالم "الموضة والجمال"، ومن خلال تجربتها المميزة استطاعت أن تمنح ذوى الاحتياجات الخاصة أملا ودافعا للانخراط في المجتمع.

في مقابلة مع صحيفة "مترو" البريطانية، روت والدة "كاتي" ذات الأصول الإيرلندية تفاصيل دخول ابنتها ذات الـ20 عاما إلى عالم الموضة والفاشون وكيف اختارتها شركة Benefit الأمريكية، لتصبح وجها دعائيا لحملة "رولر لاينر" الجديدة فتقول: "دائما ما كانت تتمتع بالشغف ولديها الدافع ليصبح عالم الجمال أكثر شمولا وتنوعا، وبالفعل استطاعت أن تحجز لها مكانا وتمهد الطريق للكثيرين من أصحاب الاحتياجات الخاصة".

وأكد ممثل شركة Benefit في فرعها بإيرلندا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أنه تم اكتشاف "كاتي" عن طريق الصدفة في صيف 2018 عندما شاهدها في مقطع فيديو منشور على موقع "فيسبوك" وهي تتحدث عن حلمها بأن تصبح عارضة أزياء، وتابع: "على الفور وقعنا في حبها، ومنذ الوهلة الأولى أدركنا أنها الشريك المثالي وحرصنا على ضمها لطاقم العمل فهي بمثابة طاقة ستفيد شركتنا".

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" يؤكد ممثل شركة التجميل الشهيرة: "أن كاتي مثالا حيا لإثبات حقيقة أن صناعة الجمال تتغير وأن ذلك المجال أصبح في حاجة أن يقود نموذج كيت الطريق".

وتظهر "كاتي" في العديد من الصور الدعائية عبر صفحة الشركة العالمية بإنستجرام وهى تروج لمستحضرات التجميل، كما حظيت صورها على إعجاب مشتركي الصفحة الذين عبروا من خلال تعليقاتهم عن "جمالها" وأسلوبها الرائع في إبراز موهبتها كعارضة أزياء محترفة.

وفي أغسطس 2018، تصدرت "كاتي" عناوين الأخبار عندما أصبحت أول فتاة من متلازمة داون تفوز بمهرجان دولي للتجميل " Teen Ultimate Beauty Of The World"، وعقب فوزها التاريخي قالت كاتي لصحيفة "ميرور" البريطانية: "لقد كنت في حالة صدمة.. عندما شاهدت كانت عائلتي بين الحضور، تبكي وتهلل.. أحلامي أصبحت حقيقة.. وحلمي هو الحصول على فرصة لإلهام الشباب الذين لديهم متلازمة داون والاحتياجات الخاصة الأخرى للإيمان بأنفسهم".

 

أخبار قد تعجبك