أم صح
كابتن العيال

"السباحة" تعد واحدة من الرياضيات التي تعمل على بناء الجسم وتقويته، ويعتبرها البعض من الرياضات الصيفية، ويمتنع عنها الكثير في الشتاء، إلا أن كابتن محمد فودة الملقب بـ"كابتن العيال"، أكد لـ"هن" أن تلك الرياضة ليس لها أي علاقة بأمراض الشتاء، بالعكس ففي الطقس البارد لا يوجد ما يمنع من نزول حتى لو نزلة برد، فهي تعمل على تحسين وظائف الرئة، وتقوية عضلات القلب والأوعية الدموية.

وقدم فودة، بعض النصائح التي تساعد في عدم إصابة الأطفال بأي ضرر بعد التمرين وهي ضرورة الالتزام بكلام الكابتن، وتنفيذ الخطوات الصحيحة للتدريب، وفي حالة كان الطفل رضيع فعلى الأم إرضاعه قبل نزول الماء على الأقل بساعة ونصف، ومن الممكن أن يرضع مرة أخرى بعد الانتهاء من التمرين.

وأضاف أنه إذا تجاوز الطفل العام والنصف فمن الممكن أن يشرب بعد التمرين عصير طازج، يحتوي على السكر، موضحًا أنه لا يشترط ارتداء الملابس فور الخروج من الماء، ولكن يجب ان يجفف جسده جيدًا من الماء حتى لا يتعرض للبرد، ومن ثم ارتداء ملابسه.

وفي حالة إصابة الطفل ببرد أو بوادره فلا يجب الامتناع أو التوقف عن التمرين فكل ما على الأم أن تقوم بغسل أنفه جيدًا كما عودها طبيب الأطفال، ثم نزول الماء ما يجعله يكتسب مناعة أكثر، أما الحالات المرضية التي يجب أن يمنع الطفل من النزول هي إصابة الطفل بالتهاب رئوي أو نزلة شديدة تلزمه الراحة.

وأوضح "كابتن العيال"، الذي يبلغ 24 عامًا، أنه من الممكن أن يبدأ الطفل في التدريب على السباحة من عمر شهرين، ولا يوجد خطورة من انتقال العدوى عن طريق الماء، وذلك لأنه يوضع نسبة كلور في الماء تعمل على قتل العدوى، وفي حالة الرضع يستخدم الأكسجين لتعقيم وتطهير وقتل الجراثيم من الماء، فهو يستخدم لضمان عدم أذى الطفل في حالة شربه للماء.

أخبار قد تعجبك