أخبار تهمك
محكمة الاسرة

رفعت "سعاد.ع"، 25 سنة، دعوي طلاق أمام محكمة الأسرة ببنها للضرر، بسبب تحرش حماها الدائم بها وعدم اقتناع زوجها بذلك واتهامها بالجنون والتخريف وأنها تدعي على والده.

قالت الزوجة، في دعواها أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بالمحكمة، "حمايا يتحرش بي"، مضيفة، "والد زوجى يتتبعني بنظراته الشيطانية، فهو في عمر والدي بل يتجاوز والدي أيضا في السن إلا أنه رجل متصابي".

وتابعت، "تزوجت زوجي عن قصة حب وبعد الزواج عشت معه في منزل العائلة، حيث إن كل أشقائه متزوجين في نفس المنزل وكل أشقاء زوجي يعملون إلا والدهم، فهو يجلس في المنزل، وفي نهاية كل شهر يحاسب أولاده على مرتباتهم علاوة على أن كل واحدة من زوجات أشقاء زوجي تحضر الطعام للبيت كله يوميا".

واستطردت، "عندما يحل دوري في تحضير الطعام أجد والد زوجي يجلس أمامي وينظر لي نظرات ليست نظرات أب لابنته أو حما لزوجة ابنه، والغريب أننى قلت لزوجي على أفعال والده ونظراته الخبيثه، ولكن زوجى قال لي، (أنت هتخرفي.. ده أبويا وده رجل كبير وموزون)".

واستطردت، "فضلت السلام وسكت حتى تسير المركب وحتى لا أحدث شرخا بين زوجي ووالده، فيما لم يهتم زوجي، وفي يوم دخلت المطبخ لأحضر الغداء، وإذا بوالد زوجي (حمايا) يدخل خلفي ويتحدث معي ويقول لي (أنت أجمل واحدة في البيت وإذا به يتحرش بي ولم أجد غير (كبشة) الطعام في يدي لأضربه بها على رأسه، وخرجت أجري على شقتي وأنا لا أستطيع أن أتنفس، ولم أكن أعرف ماذا أفعل اتصلت بزوجي فلم يرد واتصلت بأمي وقلت لها ماحدث فطلبت مني أن أحكىي لزوجى وعندما عاد زوجى من عمله وقلت له ما حدث وطلبت منه أن نخرج نعيش فى شقه خارج المنزل بعيدا عن والده إذا به يرفض ويضربني ويقول لي (بتفتري علي ابويا عشان عايزه شقة بره البيت)".

واختتمت الزوجة كلامها، "لم أجد غير البكاء والحزن.. كيف أعيش معهم وهذا العجوز يتحرش بي وطلبت الطلاق ولم يوافق واتصلت بأمي وحضرت مع أخي وقال زوجي لن تخرج وحدثت مشاجرة وتدخل أبوه وتشاجر مع أخى وخرجت من المنزل وأنا الجاني وأنا الظالمة لأبوه ولم أعرف غير أني حمدت الله أني خرجت من هذا المكان وذهبت للمحكمة لطلب الطلاق".