صحة ورشاقة
أحمد المصرى: يوضح الأسباب التى تستوجب تصحيح عمليات السمنة

قال الدكتور أحمد المصري أستاذ الجراحة العامة واستشاري جراحة المناظير والسمنة وزميل كلية الجراحين الملكية بإنجلترا، إن عدم الوصول إلى الوزن المثالي بالرغم من مرور الوقت على إجراء العملية الأولى وعودة الوزن المفقود مرة أخرى، وعدم الشفاء من بعض الأمراض المصاحبة للسمنة مثل السكري النوع الثاني والضغط المرتفع، من أبرز أسباب لإجراء عملية مرة أخرى.

وأضاف المصري، في تصريحات صحفية، أنه ضمن الأسباب حدوث بعض القصور في الجراحة الأولى، وعدم إجرائها بشكل صحيح أو حسب معايير الجمعية العالمية لجراحة البدانة، فضلا عن الاختيار الخاطئ من البداية لعملية السمنة فقد يتم إجراء العملية غير المناسبة لحالة المريض.

ولفت الدكتور أحمد المصري إلى أن احتياج المريض لعملية سمنة متممة للأولى في حالات مرضى السمنة المفرطة، يستوجب دراسة المعطيات والنتائج الماضية للعملية السابقة حتى يتم تفادي الأمر الكارثي الذي حدث، وذلك لتفادي حدوث بعض المضاعفات بعد عمليات السمنة مثل القيئ المستمر، القرح الهضمية، انخفاض مستوى الحديد بالدم وعدم القدرة على امتصاص المواد الغذائية.

وطالب الدكتور أحمد المصري بالالتزام بالنظام الغذائي ونمط الحياة الجديد بعد العملية، فأحيانا يكون هو السبب الرئيسي لفشل عمليات السمنة، كما أن تصحيح جراحات السمنة يحتاج لمهارة وخبرة خاصة في عمليات التصحيح ومن أكثر العمليات التي يتم تصحيحها هي تدبيس المعدة القديمة وحزام المعدة ويتم عمل تحويل مسار المعدة بالمنظار لتصحيح هذة العمليات ولا ننصح بعمليات تكميم المعدة لتصحيح عمليات سمنة سابقة غير ناجحة.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك