أخبار تهمك
الأميرة فايزة

منذ 95 عامًا وتحديدًا في صباح يوم 8 نوفمبر 1923 كان ميلاد الأميرة فايزة، شقيقة الملك فاروق الأول، حيث يوافق اليوم ذكرى ميلادها، وكالعادة أرسل الملك فؤاد الأول إلى رئيس مجلس الوزراء آنذاك، وثيقة ضم اسم الأميرة فايزة ضمن سجلات العائلة المالكة.

تميزت الأميرة فايزة بالذكاء والجاذبية، لكنها لم ترغب في الزواج من أفراد العائلة المالكة، فزوجها الملك فاروق، للأمير محمد علي رؤوف، ذو الأصل التركي، وعاشا سويًا داخل قصر الزهرية المطل على النيل.

ومع قيام ثورة 23 يوليو 1952، فضلت أن تبقى في القاهرة، لكن اضطرت بعد ذلك للسفر لزوجها الأمير محمد رؤوف، وعاشا ما بين تركيا وأوروبا، وبعد أن أنفقت جميع أموالها انفصلت عن زوجها، ووجدت نفسها بعد ذلك أوشكت على الإفلاس، فسافرت إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، لتعيش مع والدتها الملكة نازلي.

وعاشت الأميرة فايزة ما تبقى من عمرها على الأراضي الأمريكية، حتى رحلت في يوم 9 يوليو 1994 داخل إحدى المستشفيات وفي ذكرى ميلادها يعرض "هن" بعض اللقطات النادرة لها في مراحلها العمرية المختلفة:

تظهر الأميرة فايزة في هذه الصورة بجانب الملك فاروق والأميرة فوزية، وذلك في زيارة لقبر والدهم الملك فؤاد الأول، بمسجد الرفاعي عام 1937، وكان يرافقهم أيضًا أحمد حسنين باشا، رئيس الديوان الملكي.

يرجع تاريخ هذه الصورة إلى ثلاثينيات القرن الماضي، التي أوضحت صاحبات السمو الملكي للأميرات فوزية وفايزة وفائقة داخل القطار الملكي.

الأميرة فايزة بصحبة أشقائها الأمير فاروق والأميرة فائقة وفوزية أثناء ممارستهم رياضة ركوب الخيل.

وفي هذه الصورة تظهر الأميرتان فايزة وفوزية، وهن يتصدران مائدة الطعام ويحييان المدعوات في إحدى حفلات جمعية مبرة محمد علي الخيرية.

صورة نادرة تجمع الملك فاروق بشقيقته الأميرة فايزة أثناء تناولهما الشاي.

كانت هذه الصورة في حفل زفاف الأميرة فايزة على الأمير محمد رؤوف، بجانب الملكة نازلي وشقيقاتها.

أخبار قد تعجبك