كافيه البنات

كتب: هناء عمرو -

10:04 م | الإثنين 10 سبتمبر 2018

دعارة

اتعرضت الممثلة التونسية مريم بن مامي، إلى موقف غير لائق، وتم استغلالها في الدعاية لفيلم "بورنو" بعدما طلب منها مجموعة من الشبان أن تشاركهم بالظهور في شريط وثائقي هدفه الترويج للسياحة، ما دفعها إلى قبول عرضهم.

بن مامي صورت مقطعا قصيرا على ظهر إحدى العبارات، وبعد ذلك تفاجأت بتلقي اتصالا من وحدات أمنية، بمنطقة صفاقس الجنوبية يعلمونها أنهم عثروا على صورتها في فيلم من هذه النوعية.

لم تكن هذه الواقعة هي الأولى على مر السنين، فبين الحين والآخر يظهر موقف غير لائق من أجل استغلال سيدات لتصوير الأفلام الإباحية، ويرصد "هن" أبرز وقائع استغلال النساء في الافلام الإباحية:

واقعة شركة "عنتيل الوايلي":

"عنتيل الوايلي" كما عرفت إعلاميا شركة دعائية، تمتلك قنوات فضائية غير مرخصة، سلكت طريق "استغلال" الفتيات وبنات الجامعات والدبلومات والهاربين من الإصلاحيات والمشردات من أجل تصوير مقاطع بأفلام إباحية، ثم بيعها للشركات التي تتولي بثها في الخارج والداخل محققة إيرادات عالية، ويتم تصوير الأفلام المخلة في إحدى الشقق بعد إيهامهن بقدرته على إدخالهن إلى مجال التمثيل والشهرة بزعامة أحد المخرجين، وتبين تصويره لـ10 أفلام إباحية مع فتيات، وبعرضه على النيابة قررت حبسه على ذمة التحقيقات.

استغلال فتاة يابانية في 100 فيلم إباحي:

ألقت الشرطة القبض على 3 أشخاص، بعدما أكدت فتاة يابانية أنها أجبرت على الظهور فى أكثر من 100 فيلم، لأن الشركة هددتها بإبلاغ عائلتها إذا رفضت، أجبروها على ممارسة الجنس دون حماية، فتعرضت لعمليات اغتصاب جماعى.

وفاة فتاة بسبب العنف والمخدرات:

أمام إحدى المحاكم القضائية الأمريكية، تعرضت نجمة إباحية لعنف مفرط أثناء التصوير، واعترفت أنها أدمنت المخدرات أثناء عملها في الصناعة، لأن الكحول والمخدرات كانت موادّ حاضرة دائمًا في مكان التصوير لتساعد الممثلات على مواصلة العمل، موضحة أنه تم استغلالها في الدعارة بواسطة مسؤولي الصناعة، وقالت بأن البنات اللاتي يرفضن استغلالهن في الدعارة يتم ابتزازهن أو إرغامهن قسرًا على الدعارة.

 

أخبار قد تعجبك