رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

وجبات مدرسية جاهزة فى الـ«سوبر ماركت»: سيبى الأكل علينا

كتب: سلمى سمير -

11:24 ص | السبت 08 سبتمبر 2018

وجبات مدرسية

تستغل بعض المحال التجارية موسم الدراسة لجنى مزيد من المكاسب، وتتفنن فى ابتداع الأساليب المختلفة لجذب أولياء الأمور، كان آخرها إعداد «السندوتشات المدرسية»، لتشتريها الأسر جاهزة، وتوفر عناء تجهيزها، وبأسعار باقتصادية.

هشام أبوزيد، صاحب «سوبر ماركت» فى محافظة بورسعيد، اتجه إلى تحضير «السندوتشات» فى المحل، مستغلاً قربه من مجمع مدارس بالمحافظة: «البيع والشراء مابقاش زى الأول. علبة الجبنة البيضاء بـ15 جنيه، الجبنة الرومى الكيلو بـ85 جنيه، واللانشون بـ70 جنيه، وبكده السندوتشات الجاهزة أرخص».

للعام الثانى على التوالى ينوى «هشام» بيع «السندوتشات» الجاهزة: «السنة اللى فاتت كان الإقبال كبير جداً، وده شجعنى إنى أكمّل السنة دى، السندوتش سعره بيتراوح بين جنيه ونص و2 جنيه، حسب نوع الحشو».

 

يطرح «هشام» السندوتشات أمام الزبائن طوال اليوم: «الإقبال بيزيد بالليل أو الصبح قبل المدرسة. الطلبة بييجوا ياخدوا سندوتشاتهم بنفسهم، لأن مكانى قريب من عدد كبير من المدارس فى المنطقة».

الجبن الرومى والشيدر والسلطات بالإضافة إلى الحلاوة الطحينية، هى الأنواع التى يعدها محمد محمود، صاحب «سوبر ماركت» فى منطقة العجوزة، لـ«سندوتشات» الطلاب خلال فترة الدراسة: «شغلى كله فى موسم الدراسة بيكون قائم على السندوتشات، بتزود دخلى بشكل كبير جداً»، ومن أجل ذلك قام بالاتفاق مع صاحب مخبز بالمنطقة ليمده بالعيش «الفينو»: «لازم العيش ييجى طازة كل يوم».

بنفس الطريقة استعد عمر جمال، صاحب محل ألبان فى مدينة طنطا لموسم الدراسة، وقرر عمل «سندوتشات» مختلفة لجذب الأطفال: «هبيع سندوتشات قشطة وعسل وحلاوة وجبنة كريمى»، حيث قرر أن تكون بضائعه مختلفة: «هعمل سندوتشات سكلانس للطلاب، ودى مغذية، عبارة عن حلاوة بالقشطة أو قشطة بالعسل وأسعارها على قد الإيد».