رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"#أنا_ضد_التنمر".. أم تروي قصة انتحار نجلها على الهاشتاج بسبب "شكله"

كتب: روان مسعد -

03:11 م | الخميس 06 سبتمبر 2018

تستمر فعاليات حملة #ضد_التنمر، التي تبناها العديد من الفنانين، مثل أحمد حلمي ومنى زكي، وآسر ياسين، ويسرا وعمرو سلامة وتارا عماد، ولارا إسكندر، وأطلقتها منظمة اليونيسيف مصر للقضاء على العنف في المدارس، وكف الأذى عن الأطفال، ومنع تعرضهم لإيذاء جسدي أو معنوى بسبب شكل أو لون أو حجم أو إعاقة ما، وبدأ رواد "السوشيال ميديا" في رواية تجاربهم مع التنمر وما حدث لأطفالهم وذويهم بسبب ما تعرضوا له من أذى نفسي.

وقالت إحدى المشاركات إن التنمر تسبب في انتحار إبنها، بعد أن تعرض لحرق جزء كبير من وجهه، وتعرضه لحادث جعله أعرج، فرفضه المجتمع والأصدقاء والمدارس، وتسرد الأم حكاية ابنها على هاشتاج #أنا_ضد_التنمر، قائلة: "ابني كان ولد زي القمر والكل بيحبه لحد سن عشر سنين حصل حريق كبير في بيتنا وشه اتشوه وبقى عنده إعاقة في رجله يعني مشوه وبيعرج وقابل مشاكل في المدرسة من زمايله في الفصل وتعييب عليه ووريني بؤقك وحاول كده تغمض عينك طب إعملنا مشية البطة كده لدرجة سموه في المدرسة حازم بطة، رحت المدرسة كتير واتكلمت مع الولاد وأهاليهم ومع المدرسين".

حاولت الأم معالجة الأمر بنقل نجلها من المدرسة وتابعت: "بيعت عربيتي وقولت أدخله مدرسة خاصة والله العظيم لفيت على 6 مدارس على ما لقيت مدرسة تقبله وكلهم رفضوو بسبب الشكل لدرجة إن في ناظرة مدرسة قالت قدام الولد هيبقى هو الوحيد في المدرسة بالحالة دي ومش هقدر أمنع عنه أذى الأولاد المهم لقيت مدرسة وربنا كرمنا إن المضايقات كانت قليلة شوية".

وأكملت الأم القصة بعد تخرجه: "حب يدور على شغل مافي حد فيكي يا قاهرة وافق الكل رفض اللي يقوله ده محل أكل عيش وشكلك هيطفش الزباين واللي يقوله لا لا مش هنعرف نتعامل معاك وغيره وغيره إبني مالوش صحاب غير ولد واحد بس وأهل الولد مش طايقين ابني وأخو صاحبه بيقوله شوفلك واحد سليم امشي معاه يابني".

وعن علاقة المراهق العاطفية تقول أمه، "بعد ما خلص ثانوي ابني كان سنه 19 سنة مفيش بنت قبلت تكلمه وهو إنسان برضه وكان نفسه يحب ويتحب في أولى جامعة اتشوى يا حبيبي تريقة واستظراف من الشباب الروش المحترم خلفة العار".

وتابعت الأم المكلومة: "ابني انتحر من سنتين وأنا عايشة بناره وداعية على المجتمع كله ربنا يكوي قلب كل حد جرح ابني ووصله للحالة دي وخلاه مات مقهور وهو لسة عود أخضر أنا مش مسامحة حد مش مسامحة حد".

وطالبت منظمة اليونيسف طلاب مصر اللذين تعرضوا للتنمر في المدارس بضرورة التصدي له، وناشدت أولياء الأمور الاتصال بخط نجدة الطفل إذا ما واجه الطفل أي شكل من أشكال الأذى أو التنمر لتقديم المساندة، على الخط الساخن 16000.