امرأة قوية
الحاجة هدى أكبر مشجعة أهلاوية

"بحبك يا سيسي.. مليش غيرك بعد ربنا.. نفسي أقابلك وأكلمك عشان انت بتاع الغلابة"، رسالة حملتها سيدة ستينية ترتدي علم مصر، تعرف إليها الكثيرون بعد ظهورها للمرة الأولى في مدرجات ستاد برج العرب بمباراة الأهلي مع النجم الساحلي، في أكتوبر الماضي، وشغلت مواقع التواصل الاجتماعي بأمنيتها في دخول النادي الأهلي لفترة طويلة حتى تحقق حلمها.

لم تتردد الحاجة هدى عبد الجواد، التي اعتبرها البعض أكبر مشجعة للقلعة الحمراء، حيث تبلغ من العمر 64 عامًا، في المشاركة بأول أيام الانتخابات الرئاسية بمقر لجنتها الانتخابية في مدرسة بلال الخاصة بحي عين شمس، لتتقدم الصفوف حاملة أعلام مصر ومطلقة الزغاريد لإشعال حماسة الناخبين.

"أنا نازلة مخصوص عشان انتخب السيسي لأنه بيحن على الغلابة وكبار السن".. بهذه الكلمات أعربت المشجعة الأهلاوية عن دعمها لمرشحها المفضل، الذي تمنت مقابلته والتحدث معه عن أزماتها التي لا تتوقف عن مواجهتها كل يوم.

ميولها الكروية في تشجيع النادي الأهلي ومنتخب مصر لم تفارقها حتى في اللجنة الانتخابية، حيث أعربت عن حبها للفرعون المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، قائلة: "بحبك يا صلاح يا رافع راس مصر وشعبها لفوق.. مبروك عليك جائزة أحسن لاعب في إفريقيا وعقبال كأس العالم".

لم تخلو ملامح الستينية الداعمة لبلدها وفريقها وابنتها الوحيدة من الحزن، الذي كساها فور تحدثها عن ضيق حالها وآلامها التي تحاول تجاوزها حتى لا تصطدم بكونها غير قادرة على مواجهة تكلفة علاجها وحياتها اليومية بمعاش والدها، المُقدر ب 1600 جنيه، لتنفقه في الإيجار الشهري الذي يقضي على أكثر من نصفه، وتعيش بالجزء المتبقي مع ابنتها المريضة التي بلغت عامها الثلاثين قبل أشهر.

وانطلقت اليوم، الانتخابات الرئاسية، في تمام الساعة التاسعة صباحًا، وتستمر لثلاثة أيام.

ويتنافس في الانتخابات الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس حزب "الغد" موسى مصطفى موسى. ويحق لـ59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، وهم إجمالي الناخبين المقيدين في الكشوف الانتخابية، ويشرف على العملية الانتخابية 18 ألفاً و620 قاضياً من 4 هيئات قضائية، على 13 ألفاً و706 لجان فرعية بجميع المحافظات، و110 آلاف موظف إداري وسط إجراءات أمنية مشددة.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الثاني من أبريل لإعلان نتيجة الانتخابات، وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة، ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من أبريل بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجري الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.