كافيه البنات
صورة أرشيفية

إذا ماكنتش الأحسن.. ماتبقاش الكويس

صباح الخير، أنا قررت أبقى أحسن واحدة في سواقة العجل النهارده، أنا عايزة أبقى أحسن أم أما أجيب عيال، أنا بقى هابقى أحسن واحدة بتعمل مسقعة في العمارة.. اختلفت الرغبات بس الهدف واحد.. الأحسن.

والأحسن دي مسألة نسبية إحنا اللي بنحكمها مش الناس بس هي لازم تبقى الهدف، يعني سواء في الشغل، في الجواز، في الدراسة، في العلاقة العاطفية وفي الحياة عموما.

إحنا اللي نقررها ونحددها يعني مافيش لجنة تحكيم هي اللي هتدينا النقط وتقارن بينا وبين غيرنا.. تعالوا نفتح الكتالوج صفحة التقييم.

لازم أول ما ننزل من البيت أو أول ما نصحى من النوم نقرر إننا هانبقى الأحسن، حتى لو فشلنا مش مشكلة نفشل، عادي نفشل عشان نتعلم، بس المهم إننا نبقى الأحسن مش يدوب الكويس.

يعني ننزل من البييت عايزين المركز الأول مش التاني يا المركز الأول يا بلاش.. تعالوا كده ناخد مثال بسيط، الأمل المثالية أو أحسن أم، مين هي وإيه مواصفاتها وليه هي الأحسن بالنسبة لعيالها ومين اللي قرر إنها الأحسن.

هي أول ما اتجوزت قررت إنها تبقى ست البيت الملكة اللي واخدة بالها من كل حاجة، وهي نفسها اللي قررت إنها يوم ما تخلف هاتبقى أحسن أم، ازاي؟.

سألت الأمهات اللي قبلها، طب عملت دراسات في الموضوع ده وخدت دكتوراه؟ ممكن تكون راحت كلية الزوجة الأم الملكية؟ ولا أي حاجة من دول، هي أخدت القرار وعملت الخطوات وكانت أحسن أم من وجهة نظر عيلتها الصغيرة اللي أسستها.

عشان بقى هي أكتر واحدة بتحب أولادها وبتديهم حنان ورعاية، عشان بتغسل شرابتهم وتروق سرايرهم، عشان بتذاكر لهم وتعمل ساندوتشات لهم، عشان هي كل دول في بعض، عشان أي سبب كان بس هي قررت تبقى أحسن أم مش مجرد أم أو أم كويسة، هي دخلت وقالت يا ابقى أحسن أم يا بلاش.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك