علاقات و مجتمع

كتب: امينة اسماعيل -

08:47 م | الثلاثاء 01 أغسطس 2017

صورة أرشيفية

"الرداء الأسود" هي القطعة الأساسية لجميع أميرات وملكات بريطانيا، فهي عادة قديمة تتوارثها العائلة الملكية، حتى وصلت للدوقة كيت مديلتون.

ويأتي تفسير وضع هذا الرداء داخل حقيبة دوقة كامبريدج، إلى عام 1952، حين توفي جورج السادس والد الملكة إليزابيث، بينما كانت إليزابيث وزوجها فيليب يقومان برحلة طويلة في إفريقيا وقتها، لتعود الأميرة بسرعة إلى بلادها وتنزل من الطائرة بزيها الأسود، وقد توجت الملكة، حسبما ذكر موقع صحيفة "ميرور" البريطانية.

وفي مارس عام 1992، حين كان الأمير تشارلز وزوجته ديانا أميرة ويلز في رحلة تزلج في أستوريا بمدينة ليخ الأسترالية، مع أبنائهما ويليام وهاري، بينما تُوفي والد ديانا فجأة، وأقيمت الجنازة، فعادا بسرعة إلى إنجلترا، وكان كلاهما يرتدي ثوب حداد.

لذلك تحمل الدوقة كيت، تحمل في حقيبتها دائماً الرداء الأسود المخصص للحداد، ليكون مسعفاً لها إذا ما حدثت وفاة في العائلة الملكية، وكان على دوقة كامبريدج العودة على الفور من إحدى الجولات.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك