رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

كتب: يسرا محمود -

04:51 م | الجمعة 28 أبريل 2017

صورة أرشيفية

عدم الحصول على قسط كاف من النوم، أصبح سمة أساسية لمن يعيش في القرن الـ21، ما يترتب عليه عدة عواقب صحية غير مرغوب فيها، مثل الشعور بالتعب المستمر، والإجهاد المزمن، ما دفع البريطاني ديفيد لويد لتنفيذ فكرة "خارج الصندوق" تحارب الأرق وقلة النوم.

وخصص لويد جلسة "نابرسيس" داخل إحدى صالات ألعاب رياضية بالمملكة المتحدة، والتي تعني ممارسة تمارين رياضية بسيطة لمدة 15 دقيقة، وتليها الحصول على قيلولة تمتد إلى 45 دقيقة على سرير مريح بغرفة ذات "درجة حرارة مثالية"، مليئة الغرباء الراغبين في الغفوة والحصول على الراحة.

ويؤكد القائمين على "نابرسيس"، أن ذلك الأمر يساعد على إعادة تنشيط العقل، وتحسين المزاج، وحرق السعرات الحرارية، حسبما ذكر موقع "بورد باندا".

وأظهرت نتائج دراسة أجريت في كلية "أليجيني" بولاية بنسلفانيا الأمريكية، أن الأشخاص الذين حصولوا على قيلولة لمدة 45 دقيقة في منتصف يومهم، انخفضت معدلات شعورهم بالإرهاق، مقارنة بالذين لم يفعلوا ذلك.

وكشفت دراسة أخرى من جامعة كاليفورنيا بيركلي، عن أن أخذ قيلولة في فترة الظهيرة، يمكن أن يزيد من قدرة الدماغ على التعلم.

الكلمات الدالة