رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«حكيمة».. قناة «يسرا» عبر يوتيوب لتقديم الفلسفة في أبسط صورة

كتب: عمرو حسني -

04:47 م | الجمعة 13 مايو 2022

يسرا حمودة

«الفلسفة ليست حكرا على المثقفين ويجب أن تكون في صلب حياة الجميع».. بهذه الكلمات بدأت يسرا حمودة، حديثها حول مشروعها «حكيمة» المختص بشرح الفلسفة بشكل مبسط للجميع من أجل نشر الوعي والثقافة في مصر والعالم العربي.

تطور الفكرة من المحاضرات إلى السوشيال الميديا

يسرا حمودة، الحاصلة على ليسانس فلسفة وإعلام من الجامعة الأمريكية بجانب ليسانس حقوق في جامعة القاهرة، فكرة مشروعها جاءتها أثناء دراستها الفلسفة في الجامعة الأمريكية من أجل إتاحة ذلك المجال باللغة العربية بشكل مبسط، إذ حصلت على دعم من جامعتها ومشاركة أساتذة الجامعة وطلاب الدراسات العليا، ثم بدأوا في تنفيذ مبادرة فلسفة بالعربي التي تمت في الحرم الجامعي للجامعة الأمريكية، وبعدها بدأت في تسجيل فكرة «حكيمة» عبر محاضرات على السوشيال الميديا لتحقيق انتشار أوسع.

الإيمان بالفكرة سبب البداية

استمرت وبدأت فكرة «يسرا» لإيمانها بها وليست بحثا عن عائد اقتصادي من المشاهدات، إذ أنها ترى قيمة الأشياء في تأثيرها وليس في تحقيقها نجاح اقتصادي، مؤكدة أن لديها مبادرة أخرى تستهدف الحفاظ على الهوية المصرية دون فرض الرأي على الآخرين: «أنا بشوف فكرة ركوب الترند غير أخلاقية ولا تناسب تقديم العلم لكن ده مش معنى أن الفيلسوف ميتكلمش عن قضايا عصره الحالية لكن مش كل قضية لازم يركب الترند فيها لأني بشوف ده استخفاف بعقل المشاهد ومهم الفكرة تكون صادقة».

استمر برنامجها لموسمين بمساعدة مصور لذا فكل جزء من أثاث منزلها يعتمد على التراث المصري، إذ كان الجزء الأول لـ «حكيمة» اعتمد على تقديم شخصيات بارزة في مجال الفلسفة سواء عرب أو أجانب، بينما اعتمد الموسم الثاني على الحديث عن الجانب الفلسفي في بعض الأعمال الفنية، مؤكدة أن أحد المتابعين يدعى «مؤمن» كان حريصا على تقديم الأفكار لتطوير الحلقات، إذ خصصت مكانا في منزلها لتصوير الحلقات بديكور معين.

طموحات «يسرا» في المستقبل

وترى «يسرا» أنه لا مانع من تنظيم الفكرة مع مؤسسات ومنظمات إذا طلب منها ذلك، لكن هذا لم يحدث في الوقت الحالي، فضلا عن أنها تتمنى استضافة ضيوف في حلقاتها القادمة، وذلك عبر التعاون مع أساتذة متخصصين في الفلسفة قادرين على إيصال المعلومة بشكل بسيط للجمهور.

كما تطرقت في حديثها خلال البرنامج إلى: «اتكلمت عن فلاسفة زي ابن رشد والغزالي في الجزء الأول، في ندوة في الفلاسفة المصريين في الوقت الحالي، وفي حاليا فلاسفة في المغرب العربي بشكل أكثر من مصر وده بسبب الدراسات المتعمقة هناك، وعندي مثل عليا في الفلسفة زي الحلاج وسقراط، أما في باقي الحياة فبشوف المسيح ونيلسون مانديلا ورضوى عاشور ونجيب محفوظ وأجاثا كريستي ودافنشي مثل عليا مهمة بالنسبة لي».