رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

هل يبكي الجنين في بطن أمه؟.. حقائق مذهلة عن «35 أسبوع مظلم» قبل الولادة

كتب: نرمين عزت -

03:36 م | الثلاثاء 23 نوفمبر 2021

امرأة حامل خلال السونار

رغم أن صعوبة مراحل الحمل، إلا أنها تعتبر من أجمل الأشهر التي تعيشها المرأة، إذ تتخطى معاناة التقلبات المزجية والتغيرات الجسدية، بمتابعة مراحل نمو الجنين خطوة بخطوة، مستمتعة بتدرج حركات طفلها بداية من ثلث الحمل الثاني، التي تبدأ بالركلات والحركات شبه المستمرة، لكن غير المألوف هو بكاء الجنين في بطن أمه، إلا أن تلك الحالة رصدتها إحدى مجلات الطفولة، عندما نشرت مقطع فيديو لجنين مر على تكوينه في الرحم نحو 33 أسبوعا في عام 2005، إذ بدت تعبيرات وجهه وكأنه يبكى.

هل يبكي الجنين في بطن أمه؟

أعطى مجموعة من الباحثين، تحفيزا بالاهتزاز الضوئي، سمح لهم بالتحديق داخل الرحم، ومراقبة تعبيرات وجه الجنين، حيث لاحظوا أنه يفتح فكه على نطاق واسع، ويثني ذقنه، ويطلق 3 من الزفير، بينما يرتفع رأسه للخلف، شوهدت هذه الحركة في 6% من إجمالي عدد الأجنة، الذين خضعوا للفحص، بحسب روسيا اليوم.

وعلقت ناديا ريسلاند، أخصائية علم النفس التنموي في جامعة دورهام بالمملكة المتحدة: «إذا كنت تستخدم تعبير الصراخ بصوت عال، للتعبير عن شعور أو عاطفة قوية، فيمكنك القول بإن الأطفال لا يبكون في الرحم، لأن الكيس المملوء بالسوائل لا يسمح للجنين بأخذ نفس عميق يملأ رئتيه بالهواء عبر الحبال الصوتية، ومن ثم يبدأ في البكاء والنحيب، وهذا يحتاج إلى زيارته الأولى للخارج».

تحليل تعابير وجه الجنين

بعد التدقيق في ملامح الجنين عبر التقنيات الحديثة، ومراقبة تطور تعابير الوجه بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد، استطاع الفريق تحديد أن التعابير، ربما تكون بكاء أو ضحك، وفق ما نشرته مجلة «Plos one» العلمية، عام 2011.

وتتطور تعابير وجه الجنين، ما بين 24 إلى 35 أسبوعا، وتزداد تعقيدا مع مرور العمر، وتعتبر خفيه جدا لا تشعر بها الأم خلال فترة الحمل، لكن يبدوا أن الجنين يتدرب على البكاء مبكرا، قبل الولادة، وفقا لموقع «Live scince» العلمي.