رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

عدم تنظيف الموبايل والدش وغسل الليفة.. عادات خاطئة في الحمام تنقل البكتيريا

كتب: آية المليجى -

07:52 ص | الخميس 14 أكتوبر 2021

عادات خاطئة متكررة في الحمام تنقل البكتيريا

يترتب على عدم تنظيف الحمام، أمور كثيرة تشكل خطرا على الصحة، فانتقال العدوى من خلاله أمر يسهل حدوثه، إذ أن الحمامات أرضية خصبة لتكاثر البكتيريا والجراثيم التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان، كما أن الحشرات المختبئة في أركان الحمام تعمل على الإصابة بالتهابات الأمعاء ومشاكل صحية أخرى.

وعرض موقع «بولد سكاي»، عددا من العادات المنتشرة بين الكثيرين، لكن من شأنها الإضرار بصحة الإنسان وتسبب العديد من الأمراض.

عدم إغلاق غطاء المرحاض

بعض الدراسات أوضحت أنه عند غسل المرحاض تتناثر من خلاله قطرات الماء الصغيرة في الهواء، لذلك يمكن أن تنشر عدة أنواع من العدوى في المكان، ويصل ارتفاع هذه المياه إلى حوالي 6 أقدام في الهواء فوق المرحاض، وغالبًا ما توجد البكتيريا في قطرات الماء المتناثرة، ما يزيد من نسبة احتمالات الإصابة بالعدوى.

عدم غسل الليفة

الاحتفاظ بالليفة بعد الاستحمام تعد بيئة رطبة لنمو البكتيريا، ومن الأفضل تجفيفها في الشمس قبل استخدامها مرات متتالية، وينصح الخبراء بتنظيف الليفة بالصابون والماء الدافئ مرة كل أسبوع، أو يمكن استخدام سائل مبيض مخفف لتنظيفها وتعقيمها من خلال نقعها لمدة 5 دقائق ثم يتم شطفها جيدًا.

عدم تشغيل الشفاط

لابد من تشغيل الشفاط بشكل دائم لأنه يسحب الرطوبة والبكتيريا من الحمام، فعدم تشغيله يعني تراكم البكتيريا في الحمام، مما يؤدي إلى رائحة كريهة كما يحتمل أن تمهد الطريق للإصابة بالعديد من الالتهابات.

وضع الهاتف في الحمام

عندما يتم وضع الهاتف المحمول على منضدة الحمام أو أحد الأرفف، فإنه يلتقط البكتيريا المعدية، وربما يسبب العديد من الإصابات عند استخدامه لاحقًا، حتى إذا كان الشخص يغسل يديه باستمرار، فيجب عليه أن يقوم بتطهير هواتفه لتجنب هذا الخطر، ويفضل عدم اصطحاب الهواتف إلى داخل الحمام.

عدم تنظيف رأس الدش

لابد من تنظيف رأس الدش بشكل متكرر، لأنه من الأماكن المناسبة أيضًا للاحتفاظ بالبكتيريا ويمكن أن تتلامس مع الشخص الذي يستحم، لذا، يوصي الخبراء بتنظيف رأس «الدش» مرة كل أسبوعين، مع الحرص على استمرار تدفق الماء الساخن منه لمدة دقيقة قبل الاستخدام لأنه يساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة البكتيرية.