رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

حكم صلاة الرجل ببنطلون.. لا يجوز في حالة واحدة

كتب: آية المليجى -

05:25 ص | الأربعاء 13 أكتوبر 2021

صلاة الرجل ببنطلون

«ما حكم صلاة الرجل ببنطلون؟» سؤال ورد إلى الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عبر قناة دار الإفتاء الرسمية على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، وهو من الأسئلة التي تشغل الكثير من الرجال خاصة الذين لم يفضلوا ارتداء العباءة.

وأجاب «عثمان» أن ارتداء بنطال مقطع من الفخذين ويصلى به، فالصلاة هنا لا تصح، لأن عورة الرجل فى صلاته بين سرته وركبته، وبما إنه قاصد الصلاة لله، فالصلاة بهذه الهيئة لا تصح وعليه أن يجعل ثيابا مخصصا للصلاة تليق بالوقوف بين يدي الله. 

أما إذ كان الثوب تحت الركبتين، والبنطلون يغطي هذه المنطقة، فالصلاة صحيحة، فالواجب الستر بين السرة والركبة، فالفخذ عورة، ولا يجوز للمسلم أن يصلي مكشوف الفخذين، بل يجب أن يستر الفخذين وما تحت السرة، مستشهدًا بما رواه الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «غطِّ فخذك فإن فخذ الرجل من عورته».

صلاة المرأة بالبنطلون

أما عن حكم صلاة المرأة بالبنطلون، أجاب عن ذلك الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز للمرأة الصلاة ببنطلون لكن بشرط أن يكون عليه شيء طويل واسع وفضفاض لا يصف ولا يشف ولا يكشف.

 وأوضح «وسام» في فيديو أن المرأة التي لا ترتدي لبسًا واسعًا فضفاضًا، وترتدي البنطلون، عليها ألا تترك الصلاة، بل يحرم عليها ترك الصلاة، فالمرأة التي ترتدي البنطلون عليها أن تصلي وتدعو في صلاتها أن يرزقها الخشية والخوف منه.

فجسم المرأة عورة (فيما عدا الوجه والفكين)، لذلك ينبغي ألا يكون زيها الذي ترتديه كاشفًا فيكشف شيئًا من جسمها أو شفافًا فيشف شيئًا منها، أو واصفًا فيصف شيئًا من جسمها.