رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«سمية» تقيم دعوى طلاق: «مفيش خصوصية في علاقتنا وتفاصيلنا عند أهله»

كتب: ندى نور -

09:39 م | السبت 11 سبتمبر 2021

محكمة الأسرة

فقدت الشعور بالراحة والأمان مع زوجها، لدرجة أن وصلت بعد مرور عامين على زواجهما في كيفية إنهاء حياتها الزوجية معه لتكتشف «سمية.ح» ضعف شخصية زوجها وعدم قدرته على التعامل مع الخلافات الزوجية.

المواقف أظهرت شخصية الزوج غير القادرة على التعامل مع أي خلاف بينهما إلا بعد الحديث مع أهله عن كيفية التعامل في المواقف المختلفة بينهما.

سمية: جوزي معتمد على أهله في كل حاجة

بدأت «سمية» تدريجيا تفقد الشعور بالأمان مع ثاني خلاف حدث بينهما: «اكتشفت إنه بيحكي لأهله كل حاجة ومفيش أي خصوصية في العلاقة وأمه عارفة عننا كل حاجة»، حسب حديثها في دعوى الطلاق التي أقامتها ضده.

لم يمر العام الأول على زواجهما إلا واشتد الخلاف بينهما وتسبب ذلك في تدخل الأسرتين لحل النزاعات التي تصل أحيانا إلى حد الضرب من الزوج: «لما كنت بعترض على أفعاله كان بيضربني بطريقة وحشية».

حاولت الزوجة الثلاثينية التقرب من زوجها في محاولة منها لإبعاده عن والدته: «كنت بحس انها قاعدة معانا في البيت عارفة عننا كل حاجة حتى الخروجات كانت بتعرف إحنا بنروح فين».

لم ينته العام الثاني على زواجهما حتى فكرت في الانفصال عنه وخاصة بعد تعرضها للإهانة من أسرته بألفاظ بذيئة، حينها أدركت ضرورة إنهاء العلاقة الزوجية: «علاقتنا كانت لازم تنتهى بسبب ضعف جوزي وسيطرة أمه عليه».

قررت الزوجة طلب الطلاق حتى يرفض الزوجة الاستجابة لمطلبها إلا بعد التنازل عن كافة مستحقاتها المادية، لتقرر الزوجة إقامة دعوى طلاق تحمل رقم 8201 لسنة 2020 في محكمة أسرة أكتوبر، لإنهاء علاقة وصفتها بـ «فشل».