رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فنانات يدعمن فتاة المايوه الشرعي: جسمها اختيارها «صور»

كتب: منة الصياد -

04:57 م | الأحد 27 يونيو 2021

فتاة المايوه الشرعي

جدل كبير تشهده مواقع التواصل الاجتماعي حتى الساعة، منذ أن كشفت فتاة تدعى «دينا هشام»، من خلال بث مباشر عبر موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، عن أزمتها بعد منع نزولها إلى حمام السباحة داخل فندق شهير بالقاهرة.

تفاصيل الفيديو 

وخلال الفيديو، ظهرت الفتاة وهي تستعرض ما تقتنيه من مايوهات «بيكيني» و«بوركيني»، وتنهار من البكاء، قائلة: «رحت مع صاحبتي فندق شهير بالقاهرة، وهناك منعوني من نزول حمامات السباحة بسبب الحجاب، ومايوهات الحجاب».

وتابعت خلال المقطع وهي تبكي: «المايوهات المفتوحة دي عادي أن أنزل بيها، لكن مايوهات المحجبات لأ، مع أن البكيني اشتريتهم بـ10 و50 دولار، والبوركيني بـ300، و350 دولار». 

واستطردت: «أنا عايشة في كندا 10 سنين، عمري ما حسيت إني مش مقبولة أو في ضغط وبقالي هنا سنة بس، عادي نشرب نقلع أوكيه ونتكلم لغات تمام، لكن نختار نلبس إيه ولا نعمل إيه لأ، ليه القهر ده، عاوزين تضغطوا علينا لحد ما نقلع». 

فنانات دعمن «فتاة المايوه»

تفاعل كبير لاقته الفتاة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن تعليق العديد من الفنانات على الواقعة، وذلك عبر حسابتهن الرسمية على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، إذ جاء من بينهن:

بسنت شوقي 

وأعادت الفنانة بسنت شوقي، زوجة الفنان محمد فراج، نشر الفيديو الخاص بالفتاة عبر خاصية القصص القصيرة المصورة «استوري»، وعلقت عليه قائلة: «قرف وعنصرية وجهل».

مايان السيد 

فيما نشرت الفنانة الشابة مايان السيد، صورة تعبيرية لفتاتين إحداهما ترتدي مايوه «بيكيني» والأخرى «بوريكيني» ومدون عليها عبارة «جسمها اختيارها»، وأرفقت عليها تعليقا بالإنجليزية قائلة: «بطلوا تقولوا لنا نعمل إيه».

أسماء جلال 

من جانبها، أعادت الفنانة أسماء جلال، نشر مقطع الفيديو أيضا، وعلقت قائلة: «مش مقبول».

فتاة المايوه الشرعي تكشف مفاجأة: أنا ابنة د. هبة قطب ومش هاسمح لحد يمنعني 

وكشفت دينا هشام، ضحية التنمر بسبب ارتداء مايوه شرعي بحمام سباحة، خلال تصريحات خاصة لفضائية «mbc مصر»، أنها ابنة الدكتورة هبة قطب، المتخصصة في الاستشارات الزوجية والأسرية، وأستاذة الطب الشرعي بجامعة القاهرة، لافتة إلى أن حمام السباحة الآخر الذي كانوا يدعون المحجبات للنزول فيه هو مخصص للتدريب ودائما ما يكون مزدحما بالمتدربين.