رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في اليوم العالمي للتمريض.. محطات فى مسيرة «الرائدة» فلورنس نايتينجيل

كتب: غادة شعبان -

08:53 ص | الأربعاء 12 مايو 2021

فلورانس نايتينجيل

«برز دورها وجهودها في العطاء»، هى رائدة التمريض الحديث ومؤسسته فلورنس نايتينجيل، التى يرجع الاحتفال باليوم العالمى للمرضات إلى ذكرى ميلاها «يوم 12 مايو».

وفى 12 مايو اليوم العالمي للممرضات، يُقدم «هُن»، خلال السطور التالية، لقطات من حياة الممرضة فلورنس نايتينجيل.

- ولدت فلورنس نايتينجيل، في 12 مايو عام 1820، في بلدة «فلورنسا» بإيطاليا، وهي من عائلة بريطانية تؤمن بتعليم المرأة وحقها في الحياة.

- تلقت «فلورنس» تعليمها في المنزل على يد والدها، الذي اعترض في البداية على عملها في مهنة التمريض، إذ لم يكن ينظر إلى تلك المهنة كونها «محترمة أو جذابة».

 

- قررت «فلورنس» العمل في مجال التمريض، رغم معارضة والديها، وعرض عليها العديد من الزيجات ولكنها كانت ترفضها ظنًا منها بأن الزواج سيقيدها بالمسؤوليات المنزلية فقط.

-  حرصت «فلورنس» على النظافة وقواعد التطهير، والصحة العامة في المجتمع.

- تعتبر «فلورنس»، أول من وضع قواعد التمريض الحديث وأسس لتعليم التمريض ووضعت مستويات للخدمات التمريضية والخدمات الإدارية في المستشفيات.

 - لُقبت «فلورنس» بـ«سيدة المصباح» او «السيدة حاملة المصباح»، لأنها كانت تخرج في ظلام الليل إلى ميادين القتال، وهي تحمل مصباحاً بيدها، للبحث عن الجرحى والمصابين لإسعافهم.

- في عام 1851 تعلمت التمريض في مدرسة الكايزروارت وكانت تؤمن بأهمية وضرورة وضع برامج لتعليم التمريض وبرامج لتدريس آداب المهنة وأن تكون هذه البرامج في أيدي نساء مدربات وعلى أخلاق عالية يتحلين بالصفات الحميدة. 

- تطوعت فلورانس نايتينجيل في حرب القرم عام 1854 وقامت بتمريض الجنود في الجيش، ونتيجة لمجهوداتها في الحرب تبرع لها الشعب الإنجليزي بالنقود لتنشئ مدرسة لتعليم الممرضات في مستشفى سان توماس بإنجلترا.

- وكانت فلورانس تنتقى طالباتها بدقة، ومنذ إنشاء مدرسة فلورانس نايتينجيل اعتبر التمريض مهنة.