رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

سر الروائح الكريهة المصاحبة لمتعافي كورونا..طبيب باطنة يجيب

كتب: إسراء حامد محمد -

07:20 م | السبت 08 مايو 2021

فيروس كورونا

منذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، وعلى مدار العام ونصف العام الماضي، عانى كثيرون من الإصابة بالفيروس، بموجاته الأولى والثانية والثالثة، أعراض كثيرة ومختلفة عانى منها المصابين، كان أهمها ارتفاع درجة حرارة الجسم والسعال، وفقدان حاستي الشم والتذوق، وبعد التعافي تعود الأعراض لطبيعتها شيئا فشيئا، ولكن هناك الكثير من المتعافين لا يزالوا يعانون من ضعف حاسة الشم لديهم، أو تأثرها بشمّ روائح كريهة لم يكن لها أساس من الوجود.

وترصد السطور التالية حقيقة شمّ روائح كريهة عقب التعافي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وفق دكتور الباطنة عبدالرحمن محمد، كالتالي:

هل تتأثر حاسة الشم لمتعافي كورونا وتجعله يشم روائح كريهة؟

أوضح الدكتور عبد الرحمن محمد خلال حديثه لـ«هن»، أنّ فقدان حاستي الشم والتذوق أحد أهم أعراض فيروس كورونا المستجد، وعقب التعافي عاني كثيرون من عدم عودة حاسة الشم لطبيعتها مره أخرى، كما زادت شكاوى بعضهم بشأن خلل في حاسة الشم الخاصة بهم، إذ أصبحوا يشمون روائح كريهة لا يشمها أحد غيرهم.

وأضاف دكتور الباطنة أنّ المصابين الذين تعرضوا لفقدان حاستي الشم والتذوق، يعانون من متلازمة «الباروزميا»، مشيرا إلى أنّ تلك المتلازمة تعمل على تشويه الروائح حتى تصبح كريهة، ما يعني أنّ الفيروس أثر على العصب بشكل كبير.

وأشار الدكتور عبدالرحمن، إلى أنّ الفيروس له صلة بالأعصاب في الرأس، خاصة العصب الذي يتحكم في حاسة الشم، مشيرا إلى أنّه يؤثر على الأعصاب الأخرى، ويؤثر حسب ما رجح الأطباء، على الناقلات العصبية التي ترسل رسائل إلى الدماغ، مضيفا أنّ البعض أبلغ عن هلوسات واضطرابات في النوم، وتغيرات في السمع.