رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شعرت بعلامات الموت.. «فاطمة» أجرت عملية لشد ترهلات البطن فأصيبت بتشوهات

كتب: آية المليجى -

08:21 م | الخميس 22 أبريل 2021

ضحايا عمليات شد ترهلات البطن

مع بداية مارس الماضي، كانت «فاطمة» في طريقها للمستشفى لإجراء عملية «شد ترهلات البطن» بعدما اتفقت مع أحد الأطباء على التفاصيل الخاصة، للظهور بشكل لائق يريحها أكثر، لكن المفاجأة الصادمة التي وجدتها عقب إيقاظها بعد العملية عدة تشوهات وجدتها قد أصابت شكل «بطنها» فضلًا عن آثار مخيفة عاشتها كما لو أنها ذاقت علامات الموت.

عن طريق «واتس آب» اتفقت فاطمة مجاهد، السيدة الأربعينية، مع الطبيب على إجراء العملية، فوقتها كانت في «كندا»، وحينما عادت إلى مصر كانت المستشفى هي مقصدها، لزيارة الطبيب وفهم حالتها بشكل أوضح «فضل يطمني، وقعد يقولي كل حاجة هتبقى زي الفل»، وفي اليوم المحدد لإجراء العملية ذهبت «فاطمة» في موعدها، لتفاجئ بطلب الطبيب في دفع ثمن العملية كاملًا «دفعتله الفلوس كلها دفعة واحدة».

7 ساعات في العمليات 

7 ساعات كاملة هي المدة التي استغرقتها «فاطمة» في غرفة العمليات، حتى غادرتها وبدأت معها معاناة جديدة لم تكن في مخيلتها، كانت البداية من عدم وجود غرفة للإفاقة وتعامل الممرضات معها دون خبرة كافية «الدكتور مشي على طول، وسابني وأنا بترعش رعشة الموت، مش حاسه بأي حاجة، والممرضات مكونش عارفين يتعاملوا مع حالتي بشكل صح، المفروض يرفعولي ضهري عشان بطني المشدودة لكن اللي حصل إن واحدة فردتلي ضهري مرة واحدة».

آلام شديدة ظلت تعاني منها «فاطمة» عقب الإفاقة، لم تأتِ المسكنات بمفعولها الصحيح معها «كنت حاسه إن روحي بتطلع معاهم، والدكتور كل ده مكنش موجود، حرارتي ارتفعت جدًا تاني وضغطي انخفض، كل ده وهما مكنوش عارفين يتعاملوا معايا، عمولي كمادات وخرجت تاني يوم».

صدمة «فاطمة» لم تتوقف عند حد ما عاشته من آلام صعبة، لكن المفاجأة القاسية هي التشوهات التي وجدتها في «بطنها» من آثار العملية «كل اللي فات من آلام كان كوم، واللي شفته في شكل بطني والتشوهات اللي حصلتلي كوم تاني، عملي الجرح بخياطة مشوه شكلها مش تجميلية، وبطني مبقتش مشدودة بالعكس».

ذهبت «فاطمة» في ميعاد المتابعة المحدد لها مع الطبيب، لفهم طبيعة ما أصابها من تشوهات، لكن دون أن يخبرها بإجابة محددة «مكنش مركز معايا، بيخلص كل حاجة بسرعة ويمشي»، حتى معاد الجلسة الثانية الذي تخلف عن حضوره متعللًا بمرض والده، حاولت السيدة الأربعينية تقديم محضر في الطبيب الذي خدعها وأصابها بتشوهات في البطن، لكن وقتها كان عليها السفر إلى كندا لاستكمال عملها هناك.