رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

ما حكم من أفطرت في رمضان بسبب الولادة والحمل؟ «الإفتاء» تجيب

كتب: روان مسعد -

11:21 ص | الثلاثاء 20 أبريل 2021

حكم الدين فيمن افطرت رمضان بسبب الولادة

ردت دار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليها عبر موقعها الإلكتروني، يتعلق بحكم الدين فيمن أفطرت في رمضان بسبب الولادة والحمل، وهل يجب عليها الكفارة والقضاء، أم الكفارة فقط، وجاء في نص السؤال الذي ورد إلى دار الإفتاء المصرية: «أنا كنت حامل، والدكتورة قالتلي مش هتصومي عشان خطر على البيبي، وما صومتش شهر رمضان، وناس قالتلي ممكن اطلع كفارة بدل ما أصوم القضاء، هل ده صحيح؟».

حكم الدين لمن أفطرت في رمضان بسبب الولادة

رد فضيلة الشيخ عويضة عثمان، على هذا السؤال، في فيديو نشرته دار الإفتاء المصرية، وقال: «طبعا نسمع كلام الطبيب أو الطبيبة لو قالوا مفيش صيام، يبقى ما نصومش، طبعا الشيخ له حكم شرعي، ونحب إن الناس كلها تعبد ربنا، لكن لما يجيلي مريض، عنده مرض مزمن، اللي يقول هو يستطيع الصوم أو لا يبقى الطبيب مش أنا».

وأوضح الشيخ عويضة، أن دور الشيوخ يأتي بعد الطبيب، ليعرف المسلم ما يجب عليه فعله لأنه ترك الصيام: «اللي عملتيه صح، تفطري، وترضعي لرمضان اللي بعده، وبعد الفطام وأصبحتي مفيش حمل ولا رضاع وتستطيعين الصيام، يبقى يلزمك الصوم».

وأكمل: «الحامل والمرضع بعد انتهاء تلك الفترة تبدأ في قضاء ما عليها من أيام، لأن شأنها شأن صاحب المرض الطارئ الذي يزول، ولا يشترط التتابع في الصيام، لأنه يمكن أن يكون فيه مشقة على المرأة، مش شرط شهرين ورا بعض، ممكن اتنين وخميس أو 3 أيام، كما تقدر وتستطيع».

وفرق «عويضة» بين أصحاب المرض المزمن وأصحاب المرض الطارئ: «صاحب المرض المحدد بأيام ويزول مثل الحامل، عليه قضاء الأيام، أما صاحب المرض المزمن فعليه الكفارة وليس القضاء».