رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حكاية 4 عازفات جذبن الأنظار في حفل المومياوات.. «3 منهن بنات فنانين»

كتب: محمد خاطر -

05:18 ص | الإثنين 05 أبريل 2021

العازفة سلمى سرور

بعد أن جذبن أنظار جميع من شاهد حفل نقل المومياوات الملكية إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، استضافت الإعلامية لميس الحديدي، العازفات الموسيقيات «تقى عبدالرحيم وميرنا سرور وشقيقتها سلمى سرور، وكذلك رضوى البحيري»، للتعرف على كواليس مشاركتهم بهذا الحدث العظيم، خلال حلقة اليوم الأحد من برنامجها «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON.

وخلال اللقاء كشفت الموسيقية سلمى سرور عازفة الكمان، أنها لم تكن خائفة على الإطلاق من مشاركتها بهذا الحفل، رغم صغر سنها، موضحة أنها تتميز ببعض الثبات الانفعالي وتستطيع أن تسيطر على الأمور، لافتة إلى أنها أغلقت عينها خلال عزفها، حتى تركز مع عزفها فقط دون أي شئ حولها.

فيما ألمحت الموسيقية رضوى البحيري عازفة التمبني، أن العزف على هذه الآلة صعب جدا، ويحتاج إلى مجهود عضلي كبير للغاية، بالإضافة إلى مجهود ذهني، مؤكدة أنها كانت خائفة بشكل كبير قبل بداية الحفل، لدرجة أنه أخبرت المايسترو أنها خائفة ولا تريد أن تشارك بهذا الحفل، فقال لها: «أيه المشكلة أغلطي أغلطي»، وحينها أكدت له أنها لن تغلط.

أما الموسيقية تقى عبدالرحيم عازفة الدف، فأكدت أنها سعيدة للغاية بردود الأفعال التي وصلتها بعد مشاركتها في هذا الحفل، لافتة إلى أن تشبيهها بامرأة من المصريين القدماء كانت تحمل دفا كذلك وتعزف عليه، كان شرف كبير لها وأمر أسعدها بشكل كبير.

ونبهت أن والدها الفنان الراحل علي عبدالرحيم، كان يخبرها دائما أنه سيأتي يوما من الأيام وتحقق فيه شهرة بسبب موهبتها في عزف الدف، مؤكدة أنها كانت تتمنى أن يكون متواجدا حاليا ليرى ما حققته بعينه.

في حين أشارت الموسيقية ميرنا سرور، عازفة الكمان، أن اختيارها لعزف الكمان بدأ باختيار والداتها لشقيقها بأن يعزف على هذه الآلة، موضحة أنها أحبتها من حينها وبدأت في التعلق بها، لافتة أن والدها موسيقي أيضا وعازف ناي بدار الأوبرا، وهو العازف ممدوح سرور.

وتعليقا على هذا النجاح الذي حققته هؤلاء العازفات، قالت الدكتور مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، في مداخلة هاتفية مع نفس البرنامج، إنها تريد أن تبارك لمصر كلها على هذا الحفل العظيم، وتبارك لهؤلاء العازفات بالأخص مؤكدة أنهن شرفن مصر بشكل كبير، مشيدة بالمايسترو نادر عباسي، على اختياره مجموعة كبيرة من العازفات ومساهمته في أن تتصدر المرأة المصرية مشهد هذا الحدث العظيم.