رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

أستاذ أمراض نساء: منع ختان الإناث ضروري لاستقامة الحياة الزوجية

كتب: محمد عزالدين -

07:15 ص | الإثنين 29 مارس 2021

ختان الإناث

قال الدكتور عمر عبدالعزيز، أستاذ أمراض النساء والتوليد بقصر العيني، إنه لا يوجد ما يسمى بـ «ختان الإناث» في الطب، ولكن تسمى «FGM»، أي تشويه الأعضاء التناسلية، ويوجد ختان الذكر، وله فوائد طبية كثيرة للغاية، لكن تشوية الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى ينشأ عنه أضرار عضوية ونفسية كثيرة، وتفقد تماما الإحساس.

وأضاف «عبدالعزيز»، خلال اتصال هاتفي ببرنامج «الحكاية»، المذاع على شاشة قناة «MBC مصر»، ويقدمه الإعلامي عمرو أديب، أن وجود هذه الأعضاء ضروري لاستقامة الحياة الزوجية ولحدوث الحمل، فإذا تم تشويه الأعضاء التناسلية بهذه الطريقة سينشأ عنه أضرار كثيرة، أثناء وبعد عملية الختان.

ولفت أن عملية الختان تجرى في منطقة غنية بالأوعية الدموية والأعصاب، فيمكن يصحبها نزيف شديد، وأدى في حالات كثيرة للوفاة، وإجراء هذه العملية بطرق غير طبية، ومعظم الدول الإسلامية والعربية لا يحدث فيها ختان، مثل السعودية واليمن، بينما يوجد في الدول الأفريقية فقط.

وأوضح أن شكل الأعضاء التناسلية تختلف من أنثى لأخرى، ولكن تكون في حدود الطبيعي، «على مدار الـ 40 سنة اللي مارست فيها المهنة، شوفت 3 أو 4 حالات يحصل فيها زيادة في حجم هذه الأعضاء، وهذه حالات نادرة جدا، وفي هذه الحالة نتدخل، لأن دي عملية معروفة، لكن مفيش حاجة اسمها الأعضاء التناسلية كبيرة، هي وظيفة مهمة جدا، ومحدش قال إن عدم وجود هذا العضو يؤدي إلى قلة الاستثارة، موضوع الاستقامة والأخلاق دة موجود في العقل والتربية مش في الأعضاء التناسلية، ومفيش عملية اسمها ختان الإناث».