رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

استغاثة غارمة.. «مروة» عليها ديون ربع مليون جنيه: لو اتسجنت محدش هيربي ابني

كتب: منة الصياد -

02:48 م | الإثنين 15 مارس 2021

السجن

حياة صعبة تعيشها منذ 12 عاما منذ وفاة زوجها، جابت الكثير من الأماكن والوظائف لكن دون جدوى، كي تتمكن من إعالة ابنها الوحيد «يوسف»، لا تتمكن من القراءة والكتابة إلا بصعوبة بالغة، حتى باتت الأرملة الأربعينية مروة ليثي، تقوم بعمل جمعيات «شهرية» على مدار الخمس سنوات الأخيرة، لتتمكن من مساعدة غيرها وذاتها في توفير الأموال.

جمعيات «شهرية»

عمل الجمعيات الشهرية كانت حيلة «مروة» لتوفير الأموال والتمكن من إعالة نجلها الوحيد، لكنها لم تعرف أنها ستكون خطواتها إلى الوصول للسجن: «معنديش أي دخل، وقعدت في البيت بعد ما دورت على كذا شغلانة، واشتغلت وقعدت بسبب كورونا، وعشان معيش أي شهادة محدش بيرضى يقبل يشغلني بسهولة، فاضطريت من 5 سنين أعمل جمعيات بنية أساعد الناس وأفك أزماتهم المالية وأزمتي».

التوقيع على إيصالات أمانة

«كنت بعمل جمعيات كبيرة ممكن توصل لـ20 ألف جنيه، بس مع الوقت غصب عني كان في ناس بأخر عليهم فلوسهم، فكانوا بيمضوني على إيصالات أمانة، بس اكتشفت من شهور إن في ناس منهم مكتبوش المبالغ زي ما هي، وزودوا مبالغ خيالية من دماغهم وظلموني ظلم كبير، وفي وصل منهم قيمته الحقيقية المفروض 20 ألف صاحبته كتبت 50 ألف وقدمته للنيابة من فترة قريبة»، بحسب السيدة الأربعينية خلال حديثها لـ«هن».

حكم بالسجن وتهرب من المنزل واستغاثة

واستغاثت الأرملة الأربعينية بـ«الوطن»، في محاولة البحث عن كفيل بدفع ديونها قبل زجها داخل السجن: «أنا بقالي شهور هربانة من بيتي، وبلف في الشوارع بابني بنقعد عند ناس منعرفهاش كل يوم والتاني، بس بيمشوني عشان عارفين إني معيش فلوس إيجار، والإيصالات اللي مضيتها قيمتها وصلت لـ250 ألف جنيه، ونفسي حد يلحقني قبل تطبيق الحكم عليا أنا لو اتسجنت ابني مش هيلاقي حد يربيه».

 

الكلمات الدالة