رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شابة ترزق بـ11 طفلا في سنة واحدة.. «السر في الأم البديلة»

كتب: غادة شعبان -

05:24 م | الثلاثاء 02 مارس 2021

روسية وأطفالها

عادةً ما تفكر الفتيات قبل الزواج في تأجيل فكرة الإنجاب، حتى يستطعن الاستمتاع بحياتهن ويظلن بقوامهن الممشوق بعيدًا عن الحمل والآثار المترتبة عليه، وحينما يتخذن الخطوة لا يرغبن في إنجاب الكثير من الأطفال والاكتفاء بطفل أو اثنين، وهو عكس النظرية التي اتخذتها الروسية كريستينا أوزتورك، والتي تبلغ من العمر 23 عامًا.

تزوجت الشابة الروسية من المليونير غالب أوزتورك، وبين ليلة وضحاها وجدت نفسها أمًا لـ11 طفلًا، إذ حظيت بـ10 أطفال في أكتوبر الماضي، عبر الاستعانة بأكثر من أم بديلة، في مدينة باتومي المعروفة بـ«لاس فيغاس البحر الأسود» بجمهورية جورجيا السوفييتية السابقة، حيث تُعتبر ممارسة «الأم البديلة أو تأجير الأرحام» قانونية.

رُزقت كريستينا بطفلتها الوحيدة التي هي من جوف رحمها في سن الـ17 عامًا، حتى قررت اتباع تأجير الأرحام والأم البديلة، وفق صحيفة «البيان».

كريستيا وزوجها يحلمان بـ105 أطفال

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، أكد الزوجان رغبتهما في احتضان ما لا يقل عن 105 أطفال، ليوضحا لاحقًا بأن الرقم كان ما هو الا عبارة عن مزحة، مؤكدة أنها أنجبت ابنتها الكبرى فيكا بشكل طبيعي منذ ست سنوات، أما بقية الأطفال فهم أولادها وزوجها من الناحية الجينية، لكن حملت بهم أمهات بديلات.

وفيما يخص العدد الذين سيكتفوا به، قائلة الأم الروسية الشغوفة بزيادة عدد أفراد عائلتها: «لكننا بالتأكيد لا نعتزم التوقف عند 10 أطفال وحسب، كما أننا غير مستعدون لمناقشة العدد النهائي وكل شيء بوقته»، على حد قولها.

وعن طريقة الحصول على تلك الأطفال، بدأ بتلقي كل المرشحات المحتملات لمنصب الأم البديلة الإرشاد النفسي ووقّعن على مستندات قانونية قبل الحمل بأطفال من صلب كريستينا وزوجها.

اعترفت كريستينا بالصعوبات التي تفرضها العائلة الكبيرة أكثر مما اعتقدت في ذاتها، قائلةً إنها اعتزمت في البداية إنجاب طفل كل عام قبل أن تعرف عن الحمل البديل.