رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الاتنين شبه بعض.. نادر حمدي وزوجته يرويان قصة تعارفهما

كتب: محمد خاطر -

03:15 ص | السبت 27 فبراير 2021

من حفل زفاف نادر حمدي وزوجته سارة حسني

كشف المطرب والموزع نادر حمدي، عن أن السبب وراء ارتباطه بزوجته المنتجة سارة حسني، تشابههما من حيث الشخصية والطباع، قائلا: «صدمة حصلتلي لما لقيت سارة شبهي في الطباع، وغريبة زيي»، لافتا إلى أنهما لا يحبان الخروج تماما ويفضلان الجلوس بالبيت.

وأضاف «حمدي»، خلال لقائه مع برنامج «معكم منى الشاذلي»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلامية منى الشاذلي، أنه كان مقررا الاستمرار بالعزوبية، وكان لا يفضل الارتباط والزواج، حتى قابل سارة ووجدها تشبهه على مستوى الطباع.

وأوضح أنه يعرف زوجته منذ عام 2004، حين تعرف عليها عن طريق صديقة مشتركة بينهما، لكن حينها لم يشعر بشيء تجاهها إلى أن قابلهم مجددا، حيث كانت تعمل كمنتجة بأحد البرامج، وكان هو وباقي أعضاء فريق «واما» ضيوفا على أحد حلقات البرنامج، ومن حينها تحدثا سويا بشكل مستمر لمدة سنة ونصف تقريبا.

سارة حسني: قالولي خدي بالك ده أغلس واحد في واما

ومن جانبها، أشارت المنتجة سارة حسني، إلى أن فريق عمل البرنامج الذي كانت تعمل به كمنتجة حذروها في البداية منه لأنه «أغلس واحد في فريق واما»، حسبما وصفته، ولهذا نصحوه بأن تبدأ به على مستوى عملها، منبهة أنها اكتشفت أنها وجدته بالفعل يركز مع كل التفاصيل لكنه كان أول الحاضرين وشديد الالتزام بالمواعيد.

محمد حماقي السبب في فرحهم

وأردفت أنها كانت لا ترغب في إقامة حفل زفاف كما كان كذلك زوجها حرصا من وباء كورونا المستجد، وسيكتفيان بعقد قران فقط، ولكن بعد حديث زوجها مع عدد من أصدقائه وفي مقدمتهم نجم الطرب محمد حماقي، شجعه على إقامة حفل زفاف، حيث قال له «لازم نعمل حاجة ونرقص ونغني»، ليقررا الأثنين عمل فرح بعد أسبوع واحد فقط من اتخاذهم لهذا القرار.

وألمحت أن بداية تعارفها على زوجها وانجذابها إليه، بدأت مع إعجابها بأغانيه التي قاما بتوزيعها، حيث كانت كلما تعجب بأغنية وتسأل عن صانعيها، تفاجأ أنها من توزيعه، على الرغم من أنها لم تكن تعلم الفرق بين الملحن والموزع، لكن من خلال إحدى الأغنيات التي سألت عنها بدأ الحديث بينهما ومن حينها، أصبحا يتحدثان باستمرار، حتى ارتبطت به وتزوجته.

نادر حمدي: مكناش عارفين حاجة عن الفرح

وعاد «حمدي»، ليؤكد أنهما لم يكونا يعلمان أي شيء عن ترتيبات الفرح، أو تفاصيل المكان المفتوح الذي تم به، لافتا إلى أن صديقه حمدي بدر، هو من تكفل بجميع تلك الترتيبات، ومشيرا إلى أن «حماقي»، هو أكثر من شجعه على إقامة حفل.