رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تغريم زوجين صينيين أكثر من مليون يوان.. «السر في الإنجاب»

كتب: آية أشرف -

10:52 م | الخميس 25 فبراير 2021

عيلة صينية

في إطار مواجهة دولة الصين لزيادة الكثافة السكانية، بقواعد وقوانين صارمة، قرر زوجان اختراق القواعد، بل والتمادي في هذا الاختراق، ما وضعهم في خانة المتهمين، حيث غرمت السلطات الصينية، زوجين أكثر من مليون يوان، أي ما يعادل ما يعادل 155 ألف دولار أمريكي، وذلك بسبب إنجابهما 7 أطفال، على الرغم من أن القانون الصيني لا يسمح بإنجاب أكثر من طفلين.

وبحسب ما ذكرته صحيفة «ساوث تشاينا مورنينج بوست» الصينية، فإن الزوجين تشانج رونج رونج وزوجها، انتهكا بالفعل القانون الصيني، والذي ينص على أنه لا يجوز لمواطني البلاد إنجاب أكثر من طفلين، حيث سجلا رقما قياسيا، وأنجبا سبعة أطفال.

ووفقًا لما ذكرته الصحيفة الصينية، فإنه لن يحصل الأطفال الخمسة، وهم 3 أولاد وبنتان، على وثائق تثبت الهوية الشخصية، على عكس أشقائهم الاثنين الذين وُلدا في البداية.

يذكر أن الزوجة تشانج، هي سيدة أعمال، تدير مصنعا للملابس وشركة مجوهرات وأعمال للعناية بالبشرة في مقاطعة جوانجدونج جنوبي الصين، لتكسر قاعدة سيدات الأعمال اللاتي يفضلن عدم الإنجاب، وتؤسس عائلة كبيرة بالفعل.

وتقول الزوجة: «عندما يغادر زوجي  ويغادر الأطفال الأكبر سنًا إلى المدرسة، أبقى مع أطفالي الأصغر سنا.. وعندما أتقدم في العمر، سيقومون بزيارتي».

القانون الصيني للحد من الزيادة السكانية

وكانت السلطات الصينية، قررت مواجهة الزيادة السكانية بطريقة صارمة، حيث فرضت عام 1979، سياسة الطفل الواحد، للحد من النمو السكاني.

ووفقًا لهذه السياسات تم فرض عقوبات على المخالفين، والتي شملت الآتي: «دفع غرامات والطرد من الوظيفة أو مواجهة الإجهاض الإجباري أو الإخصاء».

الجدير بالذكر إنه من أجل أن تواصل الصين نموها الاقتصادي ودعم المسنين فيها، تحتاج إلى زيادة في السكان وليس انخفاضا، ومن ثم جاء قرار إنهاء سياسة الطفل الواحد في عام 2015 خدمة لهذه الغاية.