رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

22 عام من التحدي «متلازمة داون» مش نهاية الحياة.. «هادي» بطل وراقص باليه

كتب: غادة شعبان -

12:53 م | السبت 13 فبراير 2021

هادي ووالدته

كانت فرحة قدومه مختلفة، رغم كونه لم يكن الابن الأول لها، استقبلته بكل حُب وحفاوة، لكنها لم تكن تدري أنه من أصحاب متلازمة داون ويعاني من ثقب في القلب، كون أسرتها وأسرة زوجها لم يكن بها حالة من هذا القبيل، لتكن رحلة السيدة الستينية مها إسماعيل، مع ابنها هادي محمود، صاحب الـ22 عامًا، مختلفة عن باقي أشقائه، حاولت دمجه وسطهم بتعليمه وتثقيفه، حتى أصبح بطلًا رياضيًا في مجال السباحة وأحرز العديد من البطولات.

«أول ما اتولد مكنش باين عليه حاجة، اتفاجئت من الدكاترة إنه عنده ثقب في القلب»، بهذة العبارة بدأت السيدة مها إسماعيل حديثها لـ«الوطن»، قائلةً «الدكاترة قالولي مش هيعيش أكثر من 10 أو 12 سنة ويتوفى، وفي ناس قالولي استعوضي ربنا فيه ما إنتي عندك 2 غيره».

لم تضع السيدة الستينية الأقاويل المحبطة في ذهنها، وقررت خوض رحلة العلاج والبحث عن مستقبل ابنها دون الالتفات لتلك الكلمات، إذ أدخلته مدارس برفقة أشقائه العادين وليسوا من ذوي القدرات الخاصة، «بدأت رحلة التخاطب والتربية الخاصة ولفيت على مراكز كتير وابتديت في التدخل المبكر، ودخلته مدرسة عادية مع أخواته، بس ذوي القدرات الخاصة عندهم قدرات التحصيل مش زي العاديين وبيحصله نوع من الإحباط، لذا أدخلته مدرسة يستطع التأقلم بها مع من يشبهونه، والتحق بفصول تعليم الكبار، ليحصل على شهادة تأهيل ما يعادل الثانوية، تساعده أنه يشتغل في أي مكان».

تعرض الابن هادي في مقتبل عمره لمرض الثعلبة، الذي أدى لتساقط شعره بأكمله وهو ما أثر بالسلب على نفسيته، «كان بيبص على نفسه في المرايا ويشوف شعره ويفضل مضايق».

اهتمت الأم بالناحية الرياضية، إذ التحق بفريق القدرات الخاصة، بنادي الزمالك في السباحة، حتى أصبح من أبرز المتواجدين وأحرز العديد من البطولات وأكثر من 40 ميدالية، «مع السباحة دخل فريق البالية للقسم الحر، وعمل حفلات كتير في الأوبرا وأصبح من أهم راقصي البالية للقدرات الخاصة».

هادي يتعرض للتنمر بسبب الثعلبة ومتلازمة داون

«دول بركة.. يا حبيبي هو عامل كدة ليه..كله في ميزان حسناته»، لم يسلم هادي من عبارات التنمر والسخرية المتهكمة على مظهره كونه واحدًا من ذوي متلازمة داون وذوي القدرات الخاصة، إذ كانت التعليقات السخيفة تلاحقه إينما سار، «عمري ما خبيته دائمًا أقوله أنت بطل وبتعمل حاجات غيرك ما يقدروش يعملوها، أنت راقص بالية وبطل رياضي، وكمان الثعلبة اللي في شعره بقت سببًا في تعرضه للتنمر ويقاله شعرك راح فين».