رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أول تصريحات لـ سيدة الطالبية المسحولة: «قالي ههين جسمك ياللي مالكيش راجل»

كتب: آية أشرف -

01:54 م | الخميس 04 فبراير 2021

سيدة الطالبية

كشفت السيدة جيهان عبد الملاك، سيدة الطالبية المسحولة، إن الخلافات بينهما وبين الشخص الذي اعتدى عليها مستمرة منذ عدة سنوات، قائلة: «من أكتر من 3 سنين، لأني منفصلة، طلع في الشباك يقولي ياللي مالكيش راجل عاوز أشوفلك راجل».

وشرحت سيدة الطالبية المسحولة أسباب الخلاف، خلال حديثها لـ«هن»: «الحوار أني كنت عارضة بيتي للبيع، عشان أكمل دراسة ابني، وهما عاوزين يشتروه، لكن مش بالسعر المناسب، فرفضت»، مستطردة: «من أول ما رفضت وهما يوميا بيهددوني بالاغتصاب، ويقولي ههين جسمك، ويشتمني بألفاظ خادشة».

وعن خطواتها القادمة، أوضحت جيهان: «الدولة دولة قانون، أنا اتضربت واتسحلت وكله متصور، وعملت محضر ورايحة على النيابة، والبلد معانا، ومع القانون».

وكان نجل السيدة، جوني منير، نشر مقاطع مصورة ترصد تفاصيل الاعتداء التي تعرضت له والدته، التي وثقته كاميرات المراقبة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 وقال نجل السيدة: «اللي في الصور اللي تحت هتشوفوها بتنعجن وبتضرب وتتسحل على الأرض دي تبقي أمي، تعرضت للتعدي البدني بالضرب والسحل بالأيدي والأرجل من اللي في الصورة، وهم بقيادة جارنا المدعو (أ.ف.ب) وزوجته (ر.س)، اللي افتعلوا خناقة من العدم، وبدأت بالسب والقذف والتحرش اللفظي وتهديد والدتي بالاغتصاب، وهتك العرض والشرف وتطورت لرمي والدتي بحجر يزن على الأقل 2 كيلوجرام على ساقها اليمين».

وتابع: «انهالو عليها بالضرب بالأيدي والأرجل والركل بالأحذية على راسها وجسمها و حاول أحدهم خنق والدتي، ثم استكمال سحلها ولحسن الحظ وصول بعض الجيران الجدعان لإنقاذها من إيديهم، وكل ده حصل يوم الجمعة الموافق ٢٩ يناير ٢٠٢١».

وأضاف: «توجهت أمي لعمل محضر في قسم الهرم وهي مصابة بكدمات في الضلوع والساقين وتورم في الظهر أسفل فقرات الرقبة والرأس والوجه، حدث كل ذلك أثناء تواجدي في عملي، وتوجهت لاستلامها من قسم الهرم وأخذتها إلى مستشفى الهرم، وعمل تقرير طبي أولي، والذي أظهر كدمات في الساقين والوجه، وتورم أسفل الرقبة، وبعدها ظهرت عدة إصابات ومثل آلام شديدة في الضلع وصعوبة في التنفس والبلع نتيجة محاولة الخنق، وتم تحرير محضر يحمل رقم رقم 5917 جنح الهرم لسنة 2021، مقدم من والدتي».

وأوضح نجل سيدة الطالبية المسحول: «ده مش أول تعدي من النوعية دي بقالنا خمس سنين ووالدتي بتتعرض للسب والتحرش اللفظي والتهديد بالاغتصاب واستخدام كلمة هاقلعك هدومك، مع التهديد بالاعتداء الجنسي، ‏وتطور الموضوع لتكسير واجهة منزلنا الزجاجية بالرمي بالحجارة، ثم تعدي المدعوة زوجة المتهم على والدتي بالضرب ثم الحادثة الأخيرة».

وأرفق نجل السيدة الصور والمقاطع المصورة التي ترصد الاعتداء، عليها أكثر من مرة، مؤكدا أنه تم تقديمها للنيابة، وقت تحرير المحضر.