رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«مساء DMC» يخصص فقرة عن تغليظ عقوبة ضرب الزوج لزوجته

كتب: محمد متولي -

06:36 ص | الإثنين 01 فبراير 2021

صورة أرشيفية

خصص برنامج «مساء DMC» فقرة خاصة عن تغليظ عقوبة ضرب الزوج لزوجته بين الرفض القبول.

عجاج: القانون لن يلتفت إليه رئيس مجلس النواب

وقال عصام عجاج، المحام، إن ما قدمته النائبة من مشروع قانون يخص تغليظ عقوبة الأزواج ممن يقومون بضرب زوجاتهم لن يلتفت إليه من قبل رئيس مجلس النواب، لأنه لا يتفق مع القانون أو الدستور وضد استقرار الأسرة على حد السواء.

مشروع القانون سيعجل بخراب البيوت

وأضاف «عجاج»، خلال مداخلة هاتفية له بالبرنامج الذي تقدمه الإعلامية إيمان الحصري والمذاع على فضائية «DMC»، أن النائبة ستعاقب قانونا على طرحها ذلك بسبب تقديمها لقانون يعاقب الزوج حال ضرب زوجته دون أن تعاقب الزوجه التي تقوم بضرب زوجها، وهو ما يعني إخلال بمبدأ المساواة بين المواطنين في مدته 53 من الدستور المصري: «المشروع سيعجل من خراب البيوت».

أحنا الدولة الأولي عالميا في ضرب الزوجات لأزواجهم

وأوضح أن المُشرع في المادة رقم 242 من القانون الجنائي أفرد لواقعه الضرب عده عقوبات، تبدأ بالمادة 36 وحتى المادة 43، وبها الكثير من العقوبات تتراوح ما بين 3 سنوات وصولا لـ7 سنوات سجن: «أحنا الدولة الأولى عالميا في ضرب الزوجات لأزواجهم بنسبة 28%، بعدينا أمريكا 23%، ثم بريطانيا 17%».

خالد الجندي: عدم سن قانون لحماية الزوجه ضد الإسلام والقرآن

فيما قال الشيخ خالد الجندي، أحد علماء الأزهر الشريف، إن عدم سن قانون لحماية الزوجة يكون ضد الإسلام والقرآن على حد السواء، حيث أن ترك هذه المسألة بدون سن قانون حاسم لحماية المرأة من بطش بعض الرجال هو أمر خاطئ.

من غير المعقول أن يتم معاقبة المرأة لوجود هواجس لدى الرجل بنشوذ زوجته

وأضاف «الجندي»، خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج، أنه من غير المعقول ان يتم معاقبة المرأة لوجود هواجس لدى الرجل بنشوذ زوجته، وحاليا بات البعض يفسر القرآن بشكل همجي غير صحيح: «عندما قامت نساء النبي محمد صلي الله عليه وسلم بما يسمي بمظاهرة النساء في سورة التحريم فترك بيته واستقر فيما يسمي بكوخ صغير وهجر كل زوجاته وبيوتهن، حيث توجه النبي لهم بالوعظ ولم يستجبن، ثم الهجرة في الفراش ولم يستجبن، حتى قرر غضبا منه ورغبة في إصلاح شؤون بيته بهجرة منازلهن».

الضرب لا يتناسب إلا مع الغوغائية وهو بلطجة

وأوضح أن الضرب لا يتناسب إلا مع الغوغائية وهو بلطجة، ولابد أن يتفرغ المشرع بوظيفة مجلس النواب، ويجب على رئيس مجلس النواب الاهتمام بهذا القانون والأخذ بيد العناية لحماية الأسيرات الأوتي يقعن فريسة في أيدي بعض ممن مات ضمائرهم.

أصل القانون الجنائي قائم على تجريم الخروج على الفطرة الإسلامية

من جانبها، قالت مها أبوبكر، المحامية، إنها تؤيد وجود تعديل تشريعي يتعلق بالعنف الأسري عموما حال كان من الأب أو الأبن أو الأخ أو الزوج، مع تشديد العقوبة: «أصل القانون الجنائي قائم على تجريم الخروج على الفطرة الإسلامية».