رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

علي جمعة: ليس من الحياء الخروج على قواعد الاجتماع البشري في الأسرة

كتب: محمد عزالدين -

04:53 ص | الأحد 24 يناير 2021

الدكتور علي جمعة

قال فضيلة الدكتور علي جمعة، رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن الحياء من أصول الأخلاق ومن شعب الإيمان، مستشهدا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال: «الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان»، مشيرا إلى أن الحياء خلق طيب وفصل فيه الرسول وأمر به كثيرا في أحاديثه.  

وأضاف رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، خلال لقاء ببرنامج «من مصر»، المذاع على شاشة قناة «cbc»، وتقدمه الإعلامية ريهام إبراهيم، أن هناك دعوات بالشفافية، ويقصد هنا الشفافية بالفجر وعدم المبالاة بالمجتمع والأسر، «الناس اللي بتقول أقول اللي أنا عاوزاه انفلات مش حرية»، لافتا إلى أن الحياء ضابط نفسي للإنسان ويجعل الإنسان إنسانا، ولا يتدخل في حياة الآخرين ويستحي من الله سبحانه وتعالى والناس.

وأشار رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، إلى أن الحياء خلق يدفع الإنسان إلى اختيار الأفضل، «بيبقى قدامي عبارتين، عبارة لها مردود على ذهن السامع سئ، وعبارة لها مردود على ذهن السامع جيدة، ولما الناس تكون عندها حياء يفكر بين العبارتين، مايتكلمش كلام يخدش الشعور العام أو قبيح، وهذا له في كل لغة كلمة، حيث يسمى في اللغة العربية بالسوقية، ويقولك دة كلام أولاد الشوارع، وهو كلام يخدش الحياء العام».

وتابع الدكتور علي جمعة، رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب: «يجب الانتقاء بالكلمات التي لا تخدش الحياء، وليس الأمر في أن يعبر ما في نفسه بطريقة قبيحة، وتعريف الحياء هو خلق لأنه من مجموعة الأخلاق الأساسية، ويدفع الإنسان للاختيار الصحيح، وهناك فرق بينه وبين الكسوف والخجل، ويعتبر الحياء علاقة بين الإنسان وربه».

وأوضح أن الحياء خلق إنساني وفردي، لكنه خلق محمود وممدوح عند الله ورسوله، وعندما يشيع في المجتمع هذا الحياء، فإنه يصل لحالة من الاستقرار وإن لم يستحي فيصنع ما يشاء بما يصل به الحال إلى كل هذه المشكلات، وليس حييًا من يحرم البنات من الميراث، فليس لديه حياء لا من الله أو من الناس، كما أنه ليس من الحياء الخروج على قواعد الاجتماع البشري في الأسرة، الأسرة لها قواعد والحياء فيها يمنع الرجل في أكل حق المرأة والعكس وللأولاد.