رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أستاذ جامعي صربي يغتصب ويتحرش بخمس طالبات

كتب: (وكالات) -

09:23 ص | الثلاثاء 19 يناير 2021

صورة أرشيفية

عملية «اغتصاب وتحرش جنسي» في حق خمس فتيات بينهن قاصرتان، على يد أستاذ جامعي في صربيا، أصابت الرأي العام بصدمة لا سيما وأن الحادث المشين وقع من أستاذ جامعي من المفترض أنه قدوة للأجيال الصغيرة، إضافة إلى ذلك فهو ضالع في السن ومع ذلك لم يججل من أتيان مثل هذا الفعل الفاضح مع ضحايا في عمر أبنائه.

يعمل ميروسلاف أليكسيتش البالغ من العمر 68 عامًا، مديرًا لكلية الفنون المسرحية في بلجراد، وأمر وزير الداخلية الصربي بتوقفه عن العمل بعد الإبلاغ عنه بأنه اغتصب وتحرش بخمسة من طالباته.

شبه البعض هذه الواقعة البشعة بموجة التحرش التي هزت عرش هوليوود في عام 2017 قبل أن تنتشر في العالم كله، وكانت تعرف باسم «مي تو».

بعد تحريات النيابة أكدت أنه يعمل مدير ومدرس بكلية الفنون المسرحية واستمر في هذه الجرائم الإنسانية منذ عام 2012 وحتى عام 2020، وطالبت الشرطة من الضحايا المجئ للإدلاء بشهادتهن وكل فتاة حاول التحرش بها داخل الكلية.

وقد تم كشف هذا الدكتور المتحرش على يد الممثلة ميلينا رادولوفيتش التي تبلغ من العمر 25 عامًا، حين وأعلنت في إحدى لقاءتها الصحفية لجريدة «بليتس»، أنها تعرضت للاغتصاب عدة مرات على يد الدكتور ميروسلاف، وهي في سن السابعة عشرة.

وكتبت ميلينا رادولوفيتش عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام، قائلة: «قررت مع بعض الفتيات الشجاعات، بعد كفاح داخلي طويل، أن نهب ضد أغلال التحرش. ولن نستسلم. ولا يمكن التسامح مع اغتصاب القاصرات والاستغلال الجنسي للأطفال».

وبعد هذه الاتهامات التي كشفت عنها الممثلة المشهورة، تشجعت عدد من النساء  بنشرت شهادات مشابهة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع تدوين عبارة «لست وحيدة» باللغة الصربية.

فيما أشار وزير الداخلية الصربي ألكسندر فولين من خلال تصريحات تليفزيونية لقناة بينك الصربية، إلى أن مثل هذه الأمور تحدث في بلدان كثيرة وليس واقعة فريدة من نوعها فهناك العديد من الدول تعاني من حالات الاغتصاب والتحرش والعنف الجنسي، قائلًا: «ولكن من مسؤوليتنا الكفاح لحماية الضحايا ومعاقبة المسؤولين».

ويذكر أن الدكتور المتهم بالتحرش ميروسلاف أليكستش يعمل مديرًا لكلية للفنون المسرحية في بلجراد وقد درس فيها  آلاف الممثلين الشباب من الجنسين، بينهم عدد كبير حقق شهرة كبيرة في البلاد.