رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

بخلاف علاج حاستي الشم والتذوق.. فوائد مذهلة لـ القرنفل

كتب: روان مسعد -

12:29 ص | الثلاثاء 12 يناير 2021

القرنفل

انتشرت بقوة شائعات حول فاعلية استنشاق القرنفل في إعادة حاستي الشم والتذوق، بعد الإصابة بفيروس كورونا المستجد، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أنها شائعة ليس لها أساس من الصحة، ومجهولة المصدر، ولكن على الرغم من ذلك فإن لـ القرنفل فوائد عديدة، بخلاف إرجاع حاستي الشم والتذوق، يستعرضها التقرير التالي، بحسب موقع "هيلث لاين" الطبي المتخصص.

فوائد القرنفل

يحتوي القرنفل على عناصر غذائية مهمة

يحتوي القرنفل على الألياف والفيتامينات والمعادن، لذا فإن استخدام القرنفل الكامل أو المطحون لإضافة نكهة إلى طعامك يمكن أن يوفر بعض العناصر الغذائية المهمة.

تحتوي ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون على:

السعرات الحرارية: 6.

الكربوهيدرات: 1 جرام.

الألياف: 1 جرام.

المنغنيز: 55٪ من القيمة اليومية.

فيتامين ك: 2٪ من القيمة اليومية.

يحتوي القرنفل على نسبة عالية من مضادات الأكسدة

بالإضافة إلى احتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة، فإن القرنفل غني بمضادات الأكسدة.

مضادات الأكسدة هي مركبات تقلل من الإجهاد التأكسدي، والتي يمكن أن تساهم في تطور الأمراض المزمنة.

يحتوي القرنفل أيضًا على مركب يسمى الأوجينول، والذي ثبت أنه يعمل كمضاد طبيعي للأكسدة.

يساعد في الحماية من السرطان

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل قد تساعد في الحماية من السرطان.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار أن مستخلص القرنفل ساعد في وقف نمو الأورام وعزز موت الخلايا في الخلايا السرطانية.

كما أظهرت دراسة أخرى أن الكميات المركزة من زيت القرنفل تسببت في موت الخلايا في 80٪ من خلايا سرطان المريء.

كما ثبت أن الأوجينول الموجود في القرنفل له خصائص مضادة للسرطان.

القرنفل يقتل البكتيريا

وثبت أن للقرنفل خصائص مضادة للميكروبات، ما يعني أنه يمكن أن يساعد في وقف نمو الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا.

أظهرت إحدى الدراسات أن زيت القرنفل الأساسي قتل ثلاثة أنواع شائعة من البكتيريا، بما في ذلك الإشريكية القولونية، وهي سلالة من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

علاوة على ذلك، يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للبكتيريا للقرنفل في تعزيز صحة الفم.

القرنفل يحسن صحة الكبد

تشير الدراسات إلى أن المركبات المفيدة الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الكبد.

قامت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات بتغذية الفئران بخلائط من أمراض الكبد الدهنية تحتوي إما على زيت القرنفل أو الأوجينول.

كلا الخليطين يحسن وظائف الكبد ويقلل الالتهاب ويقلل من الإجهاد التأكسدي.

أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن الأوجينول الموجود في القرنفل يساعد في عكس علامات تليف الكبد أو تندب الكبد.

كما وجدت إحدى الدراسات الصغيرة أن تناول مكملات الأوجينول لمدة أسبوع واحد أدى إلى انخفاض مستويات الجلوتاثيون- S- ترانسفيرازات (GSTs)، وهي عائلة من الإنزيمات المشاركة في إزالة السموم والتي غالبًا ما تكون علامة على مرض الكبد.

يحسن صحة العظام

ثبت أن بعض المركبات الموجودة في القرنفل تساعد في الحفاظ على كتلة العظام في الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلص القرنفل الذي يحتوي على نسبة عالية من الأوجينول أدى إلى تحسين العديد من علامات هشاشة العظام وزيادة كثافة العظام وقوتها.

كما أن القرنفل غني بالمنغنيز، حيث يوفر 30٪ من القيمة اليومية المطلوبة في ملعقة صغيرة (2 جرام) من القرنفل المطحون.

يقلل القرنفل من تقرحات المعدة

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في علاج قرحة المعدة.

تُعرف أيضًا باسم القرحة الهضمية، وهي تقرحات مؤلمة تتشكل في بطانة المعدة أو الاثني عشر أو المريء.

تحدث بشكل شائع بسبب انخفاض البطانة الواقية للمعدة، والتي ترجع إلى عوامل مثل الإجهاد والعدوى والوراثة.

في إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات، تبين أن الزيت العطري من القرنفل يزيد من إنتاج مخاط المعدة.

وجدت دراسة أخرى على الحيوانات أن مستخلص القرنفل ساعد في علاج قرحة المعدة وأظهر آثارًا مشابهة لتلك الموجودة في العديد من الأدوية المضادة للقرحة.