رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

الأمهات تسأل متي ينتهي فيروس كورونا؟ والصحة العالمية تجيب 

كتب: سحر عزازى -

04:10 م | الأربعاء 30 ديسمبر 2020

صورة أرشيفية

متى ستنتهي أزمة كورونا؟ سؤال يدور في أذهان الكثير من الأمهات اللاتي يحلمن باليوم الذي ينتهي فيه كابوس فيروس كورونا المستجد وتعود الحياة كما كانت، حيث تسيطر عليهن حالة من الرعب والخوف منذ اليوم الأول الذي احتاجت فيه الإصابات كل دول العالم حتى وصلت إلي مطلع العام الجاري.

 

تنتظر شيماء إبراهيم، اليوم الذي تعلن فيه منظمة الصحة العالمية عن انتهاء وباء كوفيد - 19، ويعود صغارها إلي المدرسة وتودع أيام الخوف والقلق التي لا تزال تسيطر عليها منذ شهر مارس الماضي: «مبنعرفش نخرج من البيت وولادي تأثروا نفسيا من كتر الخوف والحبسة». 

 تفتقد تلك الأيام التي كانت تخرج فيها من منزلها دون ارتداء كمامة أو عبوة كحول في حقيبتها: «كنا في نعمة كبيرة مش حاسين بيها دلوقتي حياتنا بقت صعبة ومبقاش فيه حاجة ليها طعم كل يوم بصحي على حالات».

وتتابع زينب محمد، كل اليوم الأخبار العالمية وتنتظر بيانات الصحة العالمية، الخاصة بتطورات فيروس كورونا المستجد، فضلا عن متابعة الصفحة الرسمية لوزارة الصحة متمنية أن تستيقظ من نومها على «زيرو حالات»: «مش مصدقة أن اليوم ده هيجي وهنرجع نمارس حياتنا بشكل طبيعي تاني».

وتحكي «زينب»، أن هذا العام كان مليئ بالأحداث الصعبة وظروف لم تمر عليها من قبل طول حياتها، مؤكدة أنها كانت تجربة قاسية خاصة حين أصيب عدد من دائرتها المقربة بفيروس كورونا، وخوفها من مغادرة بيتها والبقاء في غرفتها بالشهور: «أكتر حاجة كانت مأثرة فيا نفسية ولادي، فجأة اتحرموا من النادي والمدرسة والخروجات، كانوا بيقعدوا يعيطوا وأنا مش عارفة اعمل لهم حاجة نفسنا نعرف الكابوس ده هينتهي امتي».

فيما أشارت منظمة الصحة العالمية في بيان سابق لها، أن كورونا «كوفيد - 19» قد ينتهي حين يتم تطعيم حوالي 70٪ من سكان العالم ضد الفيروس.

وخلال مؤتمر صحفي عقدته المنظمة يوم الإثنين الماضي، قالت، إن العالم يكافح أسوأ جائحة شهدها العالم منذ مئة عام، وحذرت المنظمة الجميع من الأيام القادمة مؤكدة إن ما يحدث الآن يعد جرس إنذار.