رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"مي" تطلب الخلع: طردني من البيت بقميص النوم عشان معملتش عشا

كتب: ندى نور -

10:58 م | الخميس 03 ديسمبر 2020

قضايا محاكم الأسرة

"طردني في نص الليل من البيت بقميص النوم"، بهذه العبارة بدأت زوجة شكواها التي تقدمت بها أمام محكمة الأسرة بـ "الكيت كات"بعدما أهانها زوجها وطردها من المنزل في منتصف الليل وهو ما دفعها إلى إقامة دعوى خلع، اعتراضا على سلوك الزوج التى وصفته بـ "همجي" في دعواها.

زواج دام ثلاث سنوات لم يسفر عن إنجاب أطفال، دفعها لمحاولة استغلال وقتها في العمل "أون لاين" وهو ما اعترض عليه الزوج وبعد اقناعه بضرورة عملها، بدأت رحلة عذاب "مي.م" 27 عامًا.

"لو يوم نسيت أعمل أكل بيبقى عذاب وإهانات"، بهذه العبارة وصفت السيدة العشرينية المأساة التي عاشت فيها منذ بداية عملها من المنزل، "كان بيتخانق على أقل حاجة علشان أزهق وأسيب الشغل ولما رفض بقى أي حاجة يزعق عليها".

خلال أشهر تحولت حياة "مي" إلى جحيم، تبحث عن وسائل عدة لإرضاء زوجها، "اتحرمت من نعمة إنجاب الأطفال وكنت فاكرة إنه هيعوضني لكن حياتي معاه اتحولت لجحيم بقى سريع الغضب واتحول إلى ايذاء بدني".

يوم مأساوى عاشت فيه "مي" عندما قرر زوجها التجرد من أي مشاعر وطرد زوجته بملابس "بيت"، "يوم مش عايزة أفتكره لما رجع البيت بعد يوم شغل، ونسيت أحضر العشاء، ضربني لحد ما الجيران اتدخلوا علشان يرحموني من تحت إيده"

لحظات صعبة تتذكرها الزوجة بعد طردها من المنزل بـ "قميص النوم"، "جوزي اتجرد من كل معاني الرجولة وطردني في نص الليل علشان نسيت أحضر العشا، الانفصال عنه كان الحل الوحيد".

حاولت الزوجة الانفصال عن زوجها ولكن مع رفض الزوج ومحاولات الأهل للتدخل لإصلاح الأمور بينهما، اتخذت "مي" قرارها بضرورة الابتعاد عن زوج تجرد من "الرجولة" كما وصفته، "كنت مستحيل أعيش معاه بعد اللي عمله وطردي بلبس البيت".