رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

طبيبة تحذر من ارتداء "الكمامة السوداء": خطر على الصحة

كتب: روان مسعد -

03:27 م | الخميس 03 ديسمبر 2020

الكمامة السوداء

تنتشر في مصر بشكل خاص الكمامات السوداء المصنوعة إما من ألياف صناعية، أو من الأقطان والأقمشة المختلفة، نظرا لأن اللون الأسود يليق بكل الملابس وأنواعها وألوانها، كما أنها ملائمة للصباح والمساء، ويستخدمها الرجال والنساء على حد سواء، وذلك في محاولة للحد من الإصابة بفيروس كورونا المستجد المنتشر حاليا في كل العالم جانيا عدد لا يحصى من الضحايا.

ولكن في حين تمنع الكمامة العدوى من الانتشار، إلا أنه يمكن أن يكون لها آثار صحية سيئة على صحة الجلد، وذلك بحسب إيلينا موروزوفا، خبيرة التجميل الروسية، والتي قال تحذير شديد اللهجة موجه خاصة للفتيات من ارتداء الكمامة السوداء.

وقالت إنه من بين المخاطر التي يمكن أن تتعرضين لها هو حدوث حساسية في الجلد، وخاصة الوجه، وذلك بسبب الألياف الصناعية التي تستخدم في صناعة تلك الكمامات، وإكسابها لونها الأسود، وذلك بحسب ما نشرت "سبوتنيك".

ويأتي تحذير طبيبة التجميل في وقت متزامن مع ارتداء الكمامات بشكل كبير في الشوارع والميادين خوفا من كورونا، وقالت إيلينا، "يوجد الكثير من الناس في الشوارع يرتدون كمامات سوداء. تحتوي على صبغات تسبب مشكلات في الجلد"، وذلك بالإضافة إلى شكوى بعض المرضى من أن هذه الكمامات لها رائحة كيميائية كريهة.

وأكملت، "كل هذا يمكن أن يسبب التهاب الجلد، لأن الصبغة السوداء تسبب حساسية شديدة. وإذا كانت الكمامة مصنوعة أيضًا من مواد صناعية، فينبغي توخي الحذر من ارتدائها".

ونصحت إيلينا باختيار الكمامات القطنية كما لفتت موروزوفا إلى ضرورة تغيير الكمامات بانتظام أو غسلها جيدًا، مشيرة إلى أهمية اختيار الماسكات الطبية التي يمكن التخلص منها وتغييرها بانتظام.

واختتمت حديثها عن الأطفال، "أصبح لدى الأطفال الآن الكثير من الأقنعة الملونة. لذا يجب اختيار الشركة المصنعة باهتمام كبير. إذا كان الطفل يرتدي هذا القناع لفترة طويلة دون تغيير أو غسل، فهذا يؤدي إلى تفاقم حب الشباب في سن المراهقة".