رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"فوتوسيشن البراءة".. جلسات تصوير لحديثي الولادة بعدسة "آلاء" (صور)

كتب: منة الصياد -

02:06 م | الأربعاء 02 ديسمبر 2020

حديثي الولادة

لم تمنعها ظروف الترحال من بلدها الأم لأخرى من التخلي عن شغفها الأول وهو حبها للتصوير الفوتوغرافي، إذ ظلت "آلاء زيدان" 27 عامًا، تسعى لتحقيق حلمها، وهو شراء كاميرا للبدء في امتهان تصوير حديثي الولادة.

"أنا بحب التصوير من صغري، واكتشفت شغفي الكبير بيه من خمس سنين، وبعدها بدأت أصور بالموبايل وأحاول وأعلم نفسي، وكنت بحلم يكون عندي كاميرا، لكن كل أحلامي وقفت بسبب الأجواء عندنا في سوريا وعيلتي تأثرت بالظروف هناك وطلعنا من بيتنا، وانتقلت لمصر عام 2018"، حسب "آلاء".

انتظرت الزوجة العشرينية الانتهاء من دراستها الجامعية بفارغ الصبر، كي تتفرغ للتدريب داخل مجال التصوير، "كنت بدرس ومنتظرة أتخرج وأتدرب تصوير، وابتديت أجمع فلوس علشان أشتري كاميرا، لكن في عام 2018 اتخطبت، وكل الفلوس طارت، وبعدها ربنا يسرلي أموري والتحقت بمعهد كويس مع أساتذة تصوير كبار وخدت كورسات كويسة، وبعدها جيت على مصر".

عقب انتقال "آلاء" بصحبة أسرتها إلى مصر والاستقرار بها واجهت بعض الصعوبات، "كنت في الأول في بلد غريبة وكل حاجة جديدة، وأنا في سوريا كان عندي صحاب وعملت كورسات، فجأة لاقيت نفسي لوحدي، وفي السنة دي نسيت حاجة اسمها تصوير، ده غير إن معدات التصوير غالية، ومكنتش بصور إلا قليل، لحد ما ربنا رزقني ببنتي وبدأت أرجع أصور تاني، وأعمل لها ديكورات في البيت، وزوجي اقتنع إن الحاجات اللي بعملها حلوة وشجعني، وفي يوم رأس السنة اشتريت الكاميرا وبدأت في شهر فبراير أصور وأعلن شغلي للناس".

على الرغم من صعوبة السيطرة على حديثي الولادة خلال جلسات التصوير، إلا أن الزوجة العشرينية تواجه الأمر بمتعة بالغة، "الموضوع مش سهل خالص في شغلي، والأطفال بيكونوا محتاجين صبر جدًا، وعلى الرغم من التعب والمجهود اللي بعملهم بس بكون مستمتعة جدًا".